محاكمة المغني المغربي سعد لمجرد بتهمة "الاعتداء الجنسي"

14 ابريل 2019
الصورة
تغيرت التهمة واستأنفت لورا بريول (فتحي بلعيد/فرانس برس/Getty)

قرّر القضاء الفرنسي متابعة الفنان المغربي سعد لمجرد، بتهمة "الاعتداء الجنسي" و"العنف الشديد"، بدلاً من تهمة "الاغتصاب"، وهي التهمة التي كانت قد وُجهت له في البداية عند اعتقاله في العاصمة باريس.

واستأنفت المشتكية حكم إعادة تصنيف الوقائع وفقاً لمحاميها، بحسب تفاصيل نشرتها صحيفة "20 مينتوت" الفرنسية. 

ونقلت الصحيفة عن محامي الفنان جان مارك فيديدا، أنه "باستبعاد مؤهلات الاغتصاب، انضم قاضي التحقيق والمدعي العام إلى التحليل الأولي للدفاع"، "لم يحدث قط أي نوع من العنف".




في المقابل، رد محامي الادعاء، جان مارك ديسكوبس: "بالنسبة لنا، هذا غير مقبول، فهذه القضية في محكمة الجنايات".

وكان قد اتُّهم سعد لمجرد، في أكتوبر/تشرين الأول 2016، في باريس، بـ"الاغتصاب المشدد" و"العنف المشدد"، ثم تم سجنه عشية حفل موسيقي كان من المقرر أن يحييه في العاصمة الفرنسية.

وعندها تقدمت شابة فرنسية تُدعى لورا بريول بشكوى قالت فيها إنها تعرضت للاعتداء على يد المغني في غرفة بالفندق، ثم تم إطلاق سراحه في إبريل/نيسان 2017 مع سوار إلكتروني.