محافظ شبوة يتهم القوات المدعومة إماراتياً بتخريب أنابيب النفط

25 اغسطس 2019
الصورة
تشن القوات المدعومة إماراتيا هجوما مكثفا على شبوة(فرانس برس)
+ الخط -
قال محافظ شبوة، جنوب شرقي اليمن، محمد صالح بن عديو، اليوم الأحد، إن القوات التي تدعمها الإمارات هي المسؤولة عن أعمال التخريب التي استهدفت أنابيب النفط في المحافظة، وأشاد بموقف الجيش بمواجهة "العدوان" الذي تنفذه هذه القوات منذ أيام، وسط أنباء عن تمكن القوات الحكومية من أسر قيادي في قوات الحزام الأمني خلال معارك بأطراف عتق.

وأوضح بن عديو، في بيان صحافي حصل "العربي الجديد" على نسخة منه، أن محافظة شبوة، التي تشهد مواجهات منذ أيام، تكسب اليوم الرهان بإسقاط انقلاب "المجلس الانتقالي الجنوبي"، الذي يحظى بـ"دعمٍ كاملٍ" من الإمارات، على غرار وقوف المحافظة بوجه انقلاب جماعة أنصار الله (الحوثيين).

واتهم محافظ شبوة القوات الموالية للإمارات، تحت مسمى "النخبة الشبوانية"، بالمسؤولية عن أعمال تخريب طاولت أنابيب تصدير النفط، في فترات سابقة، وقال "أنشؤوا معسكرات وجُلب لهم كل أنواع السلاح من قبل الامارات واعتدوا به على رجال الجيش والأمن وعلى الشركات وقاموا بأعمال التخريب وتفجير أنابيب النفط والغاز واستهداف مصالح أبناء المحافظة".

وأضاف: "لم نختر هذه الحرب ولم نكن نتمنى حدوثها، وقدمنا كل التنازلات، لكنهم أغلقوا كل باب، وحشدوا كل قواتهم من مدرعات وعربات لو امتلك الجيش الوطني القليل منها لاختصر الوقت في دحر المليشيات الايرانية"، في إشارة إلى الحوثيين.


وأفاد بن عديو بأنه "وأمام العدوان، لم يكن أمام قيادة السلطة المحلية من سبيل غير الدفاع عن الدولة ومؤسساتها"، وقال "لقد وجهنا رجال الجيش والأمن بالتعامل بأخلاق الحرب مع المقاتلين المغرر بهم والعفو عن الموقوفين واعادتهم الى ذويهم مكرمين كما وجهنا بالحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وتأمين عاصمة المحافظة ووجهنا بمعالجة القصور في الخدمات التي تسببت فيها هذه الأحداث".

وجاء بيان محافظ شبوة، بالترافق مع عودة التصعيد، حيث نفذت قوات مدعومة من الإمارات هجوماً مضاداً في المدخل الشرقي لمدينة عتق، مركز محافظة شبوة.

وفي السياق، أعلنت مصادر قريبة من القوات الحكومية، أنها تمكنت من أسر قيادي في "قوات الحزام الأمني"، بمحافظة أبين، وهو نائب قائد القوة، عبدالله الدماني، أثناء إحباطها الهجوم على نقطة "الجلفوز"، على أطراف عتق، ولم يصدر على الفور، تعليق بالتأكيد أو النفي من قبل الموالين للإمارات.

وكانت قوات "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً، أعلنت إرسال تعزيزات إلى شبوة من محافظات عدن وأبين ولحج والضالع، لدعم "النخبة الشبوانية"، في المواجهات المستمرة منذ أيام.