محافظ شبوة: معسكر الإمارات في "العلم" تحول وكراً للمطلوبين

محافظ شبوة جنوبي اليمن: معسكر الإمارات في "العلم" تحول وكراً للمطلوبين

05 يناير 2020
الصورة
تنتشر قوات الإمارات في جنوب اليمن (Getty)
+ الخط -
طالب محافظ محافظة شبوة، جنوبي اليمن، محمد صالح بن عديو، الأحد، حكومة بلاده بالتدخل لدى التحالف لـ"إقناع" الإمارات بتسليم مطلوبين أمنياً يوجدون في معسكر لقواتها بالمحافظة، قال إنه بات "وكراً" لمتهمين بتنفيذ هجمات ضد القوات الحكومية.

جاء ذلك في رسالة وجهها بن عديو إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، مؤرخة السبت 4 يناير/كانون الثاني الجاري، واطلع "العربي الجديد" على نسخة منها، تتمحور حول معسكر "العلم" الذي توجد فيه قوات إماراتية، معتبراً أن المعسكر "لا يقوم بأي عمل يخدم أهداف التحالف الداعم للشرعية بل أصبح وكراً للمطلوبين.

وطلب محافظ شبوة من هادي التخاطب مع قيادة التحالف السعودية لإقناع الإماراتيين بتسليم المطلوبين أمنياً لمحاكمتهم أمام الجهات القضائية في المحافظة.

وقال بن عديو إنه "وفي حال إنكار أبوظبي وجود المطلوبين في معسكر العلم، الذي نثق تماماً بأنهم موجودون فيه، نطالب بتشكيل لجنة مشتركة من التحالف والشرعية، للتفتيش عن المطلوبين داخل المعسكر وتحويلهم إلى القضاء".

وشدد المسؤول اليمني على أهمية إشراك مسؤولين من حكومة بلاده، للوجود بصورة مستمرة في المعسكر، وقال "إذا كان هذا المعسكر يتبع الإماراتيين لتدريب مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي (الانفصاليين) على استهداف الجيش والأمن، فنطالبكم بإلزام الإمارات بتفكيك المعسكر"، الذي يقع في منطقة نفطية بين قطاعي 52 وأربعة، ويؤوي "المتمردين على الشرعية".


وكان محيط المعسكر قد شهد توتراً عسكرياً، خلال الأسابيع الماضية، حيث دفعت القوات الحكومية بتعزيزات إلى محيط المعسكر لمطالبة أبوظبي بتسليم مطلوبين. 
وكانت الإمارات قد وسعت نفوذها في شبوة اليمنية النفطية، خلال السنوات الماضية، إلا أنها تعرضت لهزيمة ميدانية خلال أحداث، أغسطس/آب الماضي، حيث انهارت مختلف معسكرات قوات ما يعرف بـ"النخبة الشبوانية" التابعة لها، وانتهت المواجهات بسيطرة شبه كلية لقوات الشرعية على المحافظة.

المساهمون