محاربة التهريب تدعم إيرادات الجمارك المغربية

06 مارس 2015
الصورة
مهربو وقود على الحدود المغربية الجزائرية (أرشيف/فرانس برس)
+ الخط -

سجلت إيرادات الجمارك المغربية ارتفاعا خلال العام الماضي 2014 بنحو 126 مليون دولار عن العام السابق، فيما أرجعه مسؤول حكومي إلى تشديد البلاد إجراءاتها في محاربة التهرب الجمركي.
وقال المدير العام للجمارك والضرائب غير المباشرة، زهير الشرفي، إن إيرادات الجمارك بلغت 8.77 مليارات دولار العام الماضي.
وتشير بيانات مكتب الصرف، التابع لوزارة الاقتصاد والمالية، والذي يختص برصد حركة الصادرات والواردات، إلى أن مشتريات المغرب من الخارج، بلغت في العام الماضي 39.5 مليار دولار.
ولفت الشرفي، في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء، إلى أن محاربة التهرب الجمركي رفدت الخزينة المغربية بـ 270 مليون دولار، بزيادة 61 مليون دولار عن عام 2013.
وفي العام الماضي، ارتفع حجم السجائر المهربة المحجوز عليها من قبل الجمارك، حسب الشرفي، إلى نحو 25.5 مليون وحدة (علبة)، مقابل 18 مليون وحدة في عام 2013.
وكانت إدارة الجمارك قد ذكرت، أن حصة السجائر من إيردات الجمارك تصل إلى 12.7% العام الماضي، فيما قدر مجلس المنافسة تلك النسبة بنحو 15% في تقرير حول المنافسة في قطاع التبغ في المغرب.
ويشكو المنتجون المحليون في السنوات الأخيرة من تنامي التهريب نحو المغرب، حيث ارتفعت تدفقات السلع، خاصة القادمة من أوروبا.
وتبنى المغرب عبر موازنة العام الجاري إجراءات جديدة لمحاربة التهريب، فقد تقرر تشديد العقوبات على المهربين، وتوسيع نطاق انتشار رجال الجمارك في بعض المواقع التي ينشط فيها المهربون.

اقرأ أيضا: المغرب يشدد المراقبة على استيراد الأجهزة الطائرة بدون طيار

المساهمون