مجهولان يغتالان قياديّاً في "تحرير الشام" في إدلب

مجهولان يغتالان قياديّاً في "تحرير الشام" في إدلب

04 اغسطس 2017
+ الخط -

اغتال مجهولان، مساء الخميس، القيادي في هيئة "تحرير الشام" حمود أبو مالك، في بلدة معرشمارين، الخاضعة لسيطرة "أحرار الشام" جنوب مدينة إدلب.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إنّ "شخصين مجهولين، يستقلان دراجة نارية، أطلقا النار على قائد لواء (أهل السنة) المنشق عن أحرار الشام، والمنضم للهيئة حديثاً، حمود أبو مالك، أمام منزله، في بلدة معرشمارين، ما أدى إلى مقتله على الفور".

وشهدت محافظة إدلب أخيراً عشرات عمليات الاغتيال، سقط خلالها قياديون في الفصائل العسكرية، إضافة إلى عشرات المدنيين.

وفي غضون ذلك، قصفت قوات النظام المتمركزة في قرية جبورين، في ريف حمص الشمالي، بالرشاشات الثقيلة بلدة أم شرشوح، كما طاول قصف مدفعي قرية الفرحانية، دون وقوع إصابات.

كذلك، قصفت القوات بقذائف الهاون قرية تيرمعلة القريبة، واقتصرت الأضرار على المادية، ويأتي ذلك في ظل الهدنة التي دخلت حيّز التنفيذ ظهر اليوم.

كما منعت "هيئة تحرير الشام" ناشطين إعلاميين، من تغطية وصول اللاجئين المهجّرين من المخيمات اللبنانية، إلى ريف حماة الشرقي.

وقال الناشط الإعلامي، عبد قنطار، على حسابه في "فيسبوك"، إنّ "عناصر الهيئة منعوا الناشطين من التصوير، وطالبوا بمغادرتهم تحت تهديد السلاح".

ويتعرّض الناشطون الإعلاميون لمضايقات في مناطق سيطرة الهيئة، ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ناشط واعتقال اثنين آخرين، على يد الفصيل، في يوليو/تموز الماضي.