مجموعات فيسبوكية لكشف اللصوص في تونس

08 اغسطس 2019
الصورة
ساعدت المجموعات في الإطاحة باللصوص (فيسبوك)
+ الخط -
اتخذ نشطاء تونسيون من موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وسيلة لكشف اللصوص وإلقاء القبض عليهم من طرف الجهات الأمنية المعنية، وذلك عبر إنشاء مجموعات تهتم بتنزيل منشورات ومقاطع فيديو توثق لعمليات سرقة ترصدها كاميرات، ما ساعد الكثير من التونسيين على استعادة مسروقاتهم والإطاحة باللصوص في ظرف زمني وجيز.

Lost & Found Tunisia واحدة من أشهر المجموعات الفيسبوكية الناشطة في هذا المجال، فيها ينشر التونسيون الذين تعرضوا للسرقات أو عمليات احتيال منشورات موثقة بالصور أو مقاطع فيديو، فيما يتولى أعضاء المجموعة عمليات النشر على أوسع نطاق لتحقيق النتيجة المبتغاة في أسرع وقت.

وتجد المجموعة التي انخرط فيها أكثر من 500 ألف ناشط تفاعلاً كبيراً حتى من قبل نشطاء من خارجها، ما ساعد على الإطاحة بالعديد من اللصوص بعد كشف صور واضحة لهم أثناء تنفيذ جرائمهم وتقديم الأدلة الواضحة للأجهزة الأمنية.

وتثمن الأجهزة الأمنية هذا المجهود عبر التفاعل السريع للكشف عن مرتكبي السرقات والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة، لا سيما أن أغلب المنشورات تكون موثقة بالصور ومقاطع الفيديو التي تظهر هويات منفذي السرقات.

ومؤخراً تمكنت أجهزة الأمن بالعاصمة تونس من الإطاحة بلص مختص في تنفيذ سرقات داخل عربات "المترو" بمساعدة معاون له، إذ يقوم الأول بتعطيل أبواب العربة لتسهيل عملية الفرار، فيما يتولى الثاني سرقة الهواتف أو حلي النساء بعد مباغتتهن.

وأكّد حسين الساحلي رئيس دائرة الأمن والسلامة بشركة نقل تونس، أن مقاطع الفيديو التي يوثقها الركاب ويقع تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي بكثافة تسهل مهمة الأمن الذي تمكن في وقت قياسي يوم 2 أغسطس/آب الجاري من القبض على ''لصّ المترو'' بعد ظهوره في فيديو وهو بصدد سلب عقد ذهبي لسيّدة في إحدى العربات.

وثمن الساحلي في تصريح لـ"العربي الجديد" مجهود النشطاء على شبكة التواصل الاجتماعي للحد من السرقات داخل وسائل النقل، مشيراً إلى أن اللص الذي تم القبض عليه نفذ سابقاً سرقات مماثلة.

ويتميز التونسيون عموماً بكثافة النشاط على شبكات التواصل الاجتماعي ما يساعد على استغلال هذا الحضور المكثف في أغراض اجتماعية وإنسانية.