مجلس الدولة الليبي يستنكر قصف قاعدة الوطية

06 يوليو 2020
الصورة
المجلس الأعلى: الطيران الذي قصف الوطية تابع لدولة تدعم حفتر (فرانس برس)
+ الخط -

استنكر المجلس الأعلى للدولة الليبي قصف قاعدة الوطية، جنوب غربي طرابلس، واصفاً القصف بــ"الغادر".

وبينما أكد المجلس، في بيان ليل الأحد - الإثنين، أن الطيران الذي قصف القاعدة تابع لدولة داعمة للجنرال الانقلابي خليفة لحفتر، اعتبر أن القصف جاء لـ"تحقيق نصر فارغ، رداً على الانتصارات المتتالية للجيش الليبي ضد مليشيات حفتر على الأرض".

وأكد المجلس أن القصف جاء لعرقلة أي محاولة لبناء جيش وطني حقيقي من قبل حفتر والدول الداعمة له، مشيراً  إلى أن الاعتداء على القاعدة يشكك في جدية الدول التي تدعي سعيها لوقف إطلاق النار للوصول إلى حل سلمي، وفي ذات الوقت تدعم مثل هذه الأعمال الإجرامية.

وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، أكد صحة الأنباء المتداولة بشأن قصف طيران أجنبي لقاعدة الوطية، أمس الأحد.

وقال قنونو، في إيجاز صحافي نشرته الصفحة الرسمية لعملية بركان الغضب ليل الأحد، إن القاعدة تعرّضت لقصف جوي غادر نفّذه طيران أجنبي داعم لمجرم الحرب حفتر.

وأشار قنونو إلى أن الضربة جاءت كمحاولة لرفع معنويات المليشيات والمرتزقة الموالين لحفتر وإيصال رسائل لأتباعهم بأنه ما زالت لهم القدرة على الوقوف أمام تقدم الجيش الليبي.

واعتبر قنونو أن الضربة الجوية تتنافى مع مزاعم قيادات المليشيات حول قبولهم بوقف إطلاق النار، مضيفا: "لن تؤثر مناوراتهم في مسار الأحداث والمعارك، ولن تغير من استراتيجيتنا لبسط السيطرة على كامل التراب الليبي".

 وتابع: "كنا نقول إننا من سيحدد مكان وزمان المعركة، ونؤكد اليوم أننا من سيحدد متى وأين تبدأ المعركة الحاسمة ومتى وأين ستنتهي".​