مجلس الأمن يعرب عن قلقه من الهجمات التركية بسورية

مجلس الأمن يعرب عن قلقه من الهجمات التركية بسورية

16 فبراير 2016
الصورة
وقف أعضاء المجلس دقيقة حداد على وفاة غالي (Getty)
+ الخط -

 

عبّر مجلس الأمن الدولي عن قلقه من الهجمات التركية الجوية على سورية.

وجاء ذلك على لسان رئيس مجلس الأمن في دورته الحالية وسفير فنزويلا لدى الأمم المتحدة، رافائيل راميريز داريو كارينيو، الذي جاء كلامه بعد اجتماع مغلق لأكثر من ساعتين في مقر مجلس الأمن في نيويورك حول الوضع في الشرق الأوسط، وعلى وجه التحديد سورية.

 وقال كارينيو: "يعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه إزاء الهجمات التركية على شمال سورية. ونعلن دعمنا لاتفاقية ميونخ ونطالب جميع الأطراف باحترام الاتفاقية والعمل من أجل تطبيق وقف إطلاق النار وتوصيل المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء سورية. ونتوقع أن تعقد اللقاءات مع السيد ستيفان دي ميستورا في موعدها المحدد، أي في 25 من الشهر الجاري".

كذلك، عبّر نائب المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، عن قلق الأمين العام البالغ حول التقارير التي أفادت بوقوع هجمات بالقذائف على خمس منشآت طبية ومدرستين في كل من حلب وإدلب.

وأضاف: "تفيد التقارير أن تلك الهجمات أدت إلى مقتل خمسين مدنياً من بينهم الأطفال، وإصابة الكثيرين بجراح"، معتبراً أن "هجمات مثل هذه تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، ناهيك عن كونها تؤدي إلى تدهور النظام الصحي، المتدهور أصلا والمدمر، وتحول دون حصول أطفال سورية على التعليم، كما تلقي بظلالها السلبية على اتفاق ميونخ الذي توصلت إليه مجموعة الدعم الدولية لسورية في الحادي عشر من الشهر الجاري".

وتبعت الاجتماع، إحاطة قدمها ممثل الأمين العام للشؤون الإنسانية، ستيفن أو براين، حول الوضع الإنساني في اليمن وسورية ومناطق أخرى.

وكان السفير الفنزويلي قد استهل حديثه، في المؤتمر الصحافي، بالإعراب عن أسفه لوفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، بطرس بطرس غالي، الذي توفي الثلاثاء في القاهرة.

ووقف أعضاء مجلس الأمن الدولي دقيقة حداد على وفاة غالي، قبل البدء بمداولاته حول الشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً:الائتلاف السوري يسلّم مجلس الأمن رسالة تطالب بحماية المدنيين

 

المساهمون