مجلس الأمن يعد لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

مجلس الأمن يعد لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

10 سبتمبر 2016
الصورة
الدول الأعضاء تبنّت بيان المجلس بالإجماع (فولكان فورونكو/ الأناضول)
+ الخط -



دان مجلس الأمن الدولي، التجربة النووية الخامسة التي أجرتها كوريا الشمالية، أمس الجمعة، وقرّر "إعداد قرار جديد يفرض عقوبات جديدة" على بيونغ يانغ، في وقت لمّحت موسكو إلى رفضها إجراءات فرض العقوبات، داعية إلى إيجاد "وسائل جديدة" للرد.

وقال المجلس، في بيان تبنّته بالإجماع الدول الأعضاء الـ15، بما فيها الصين حليفة كوريا الشمالية، إنّه "سيبدأ العمل فوراً على اتخاذ الإجراءات المناسبة بموجب المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة وعلى قرار للمجلس". وتتعلّق المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة بـ"إجراءات لا تتضمن استخدام القوة المسلحة".

وكانت كل من الولايات المتحدة وفرنسا واليابان قد طالبت بعقوبات جديدة وصارمة ضد كوريا الشمالية، على خلفية التجربة النووية التي قالت بيونغ يانغ إنّها "أثبتت القدرة على تركيب رؤوس حربية نووية على صواريخ باليستية".

وقالت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، في تصريحات للصحافيين بنيويورك، "إنّ العالم اتخذ موقفاً موحداً اليوم في إدانة التجربة النووية الخامسة لكوريا. وهذا الاختبار يظهر تجاهلها الكامل للقانون الدولي ولقرارات هذا المجلس". ووصفت باور إعلان كوريا الشمالية عن تجربتها النووية بأّنه "تحد وقح" لامتلاك تقنية الأسلحة النووية، مطالبة مجلس الأمن باتخاذ "إجراءات حاسمة" تجبرها على تغيير حساباتها.

وحذرت باور من انقسام مواقف الدول الأعضاء بالمجلس حيال كوريا الشمالية، وقالت إنّ ذلك "من شأنه فقط أن يشجعها على مواصلة الاستفزازات".

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات مالية وتجارية منذ آذار/مارس الماضي، فرضت بعد إجرائها تجربتها النووية الرابعة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وفي وقت سابق، قبيل انعقاد جلسة مجلس الأمن، قال مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكرفوت للصحافيين بنيويورك، إنّ "هناك سلسلة من الخطوات التي يتعين على مجلس الأمن الدولي اتخاذها، تشمل أولاً تنفيذ العقوبات الحالية بشكل كامل، وإدراج أسماء إضافية على القائمة مع تشديد وتعزيز نظام العقوبات".

وفي المواقف، قال وزير خارجية كوريا الجنوبية يون بيونج سي، وفق تصريحات أوردتها وكالة "يونهاب" الكورية للأنباء، اليوم السبت، إنّ "قدرة كوريا الشمالية النووية زادت إلى مستوى كبير، وإن هناك حاجة لفرض عقوبات أشد ولتكثيف الضغط على بيونغ يانغ".

في المقابل، دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم السبت، المجتمع الدولي إلى إيجاد "وسائل جديدة" للرد على تجارب كوريا الشمالية النووية، لنزع فتيل التوترات بدلاً من مجرد فرض مزيد من العقوبات عليها.

وقال لافروف، في مؤتمر صحافي في جنيف، إنّ "الوضع الراهن يثبت أنه يجب على الدبلوماسيين أن يكونوا أكثر إبداعاً من مجرد الرد بفرض عقوبات ثم عقوبات على أيّ تفاقم للوضع".

وأضاف أنّه "من السابق لأوانه دفن المحادثات السداسية. يجب أن نبحث عن طرق تسمح لنا باستئنافها".

من جهته، أوضح وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أنّ "الولايات المتحدة عرضت مراراً على كوريا الشمالية إجراء محادثات، ولكن عليها أن تقبل بنزع السلاح النووي، وهو ما رفضته".

وأعرب كيري عن أمله في الوصول لنتيجة مماثلة لما حدث في المحادثات النووية مع إيران.

المساهمون