مجلس الأمن يصوت على عقوبات ضد "داعش" و"جبهة النصرة"

15 اغسطس 2014
+ الخط -

الأناضول

قالت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن "مجلس الأمن سيصوت الساعة الثالثة عصر اليوم بتوقيت نيويورك، على مشروع قرار يستهدف قطع الإمدادات البشرية والمالية عن تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف إعلاميا باسم داعش) وجبهة النصرة".

المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أضافت لوكالة الأناضول أن "مشروع القرار الذي سيتم التصويت عليه، اقترحته بريطانيا قبل أيام". وفي وقت سابق اليوم، ووزع مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، رسالة إلكترونية وصل وكالة الأناضول نسخة منها، ذكر فيها إن "مجلس الأمن سيعقد الساعة الثالثة عصر اليوم الجمعة بتوقيت نيويورك، جلسة مفتوحة حول تهديد الإرهاب للسلم والأمن الدوليين".

ونص مشروع القرار الذي اطلعت وكالة الأناضول عليه على "نزع سلاح وتفكيك" مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا والعراق ومقاتلي "جبهة النصرة" وتنظيمات أخرى على صلة بتنظيم القاعدة.

كما نص أيضا على أن مجلس الامن "يحث الدول الأعضاء كافة على اتخاذ اجراءات تهدف إلى وضع حد لتدفق مقاتلين إرهابيين أجانب ينضمون إلى (الدولة الاسلامية) أو (جبهة النصرة)".

ويهدد مشروع القرار بـ"فرض عقوبات" على أي جهة تساهم في تجنيد مقاتلين أجانب لصالح التنظيمين. كما يحذر من أي تعامل "تجاري" مع هؤلاء "الإسلاميين المتطرفين" الذين سيطروا على حقول نفط وبنى تحتية يمكن أن تكون مجزية، وقال إن مثل هذه التجارة "يمكن اعتبارها دعما ماليا".
وأوضح النص أن مجلس الأمن يتحرك بناء على البند السابع لميثاق الأمم المتحدة ما يعني أنه يمكن تطبيق هذه الاجراءات باستخدام القوة.