مجلس الأمن يحيل تجربة إيران الصاروخية إلى لجنة التحقيق

01 فبراير 2017
الصورة
الولايات المتحدة وبريطانيا أكدتا إطلاق إيران لصاروخ باليستي(Getty)

أحال مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، موضوع إطلاق إيران لصاروخ بالستي إلى لجنة التحقيق المشرفة على تطبيق القرار 2231، والذي صدر في يوليو/ تموز لعام 2015، ودعم الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5+1.

 

وأكد سفير السويد للأمم المتحدة، أولاف سكوج، والذي ترأس بلاده المجلس في دورته الحالية أن " الولايات المتحدة وبريطانيا أكدتا إطلاق إيران لصاروخ باليستي، ولكن علينا التحقق من الأمر، والتأكد من وجود الإثباتات، ولذلك أحلنا الأمر للجنة المختصة للتحقق منه"، مضيفاً أنه "في حال كانت هذه التقارير صحيحة فإن هذا مقلق للغاية". 

 

وكانت الإدارة الأميركية الجديدة قد دعت إلى عقد اجتماع طارئ، عبر سفيرتها الجديدة لمجلس الأمن، نيكي هالي، في أول تحرك رسمي لها منذ توليها منصبها الأسبوع الماضي، لنقاش إطلاق إيران صاروخ باليستي ليل الأحد، بحسب المصادر الأميركية.

 

 وكان البيت الأبيض، قد أعلن في بيان له حول الموضوع أن " إيران أطلقت صاروخا باليستيا كاختبار تجريبي"، مبيناً أن" رأس الصاروخ الحربي قد انفجر في الجو بعد قطعه 965 كليلومتراً، لكن التجربة فشلت“.

 

وترى الولايات المتحدة ودول غربية أن إيران انتهكت للمرة الثانية قرار مجلس الأمن رقم 2231، والذي صدر في تموز/ يوليو 2105. 

 

وفي هذا السياق، عبرت السفيرة الأميركية لمجلس الأمن عن قلق بلادها من البرنامج الصاروخي لإيران.

وقالت في تصريح إعلامي بعد خروجها من جلسة مجلس الأمن المتعلقة بالموضوع "إننا نريد أن يعرف الإيرانيون أن القرار 2231 صدر لكي نلتزم به ونطبقه، وأنه يعني شيئا ما"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة "لن تقف مكتوفة الأيدي، وسنتأكد أن المنع يتم العمل به، وأنه لا يوجد دول تصدر لإيران مواد محظورة، وسترون الولايات المتحدة تأخذ الخطوات اللازمة والقوية، وسنفعل كل ما بوسعنا لحماية الشعب الأميركي وبقية العالم". 

 

أما مندوب بريطانيا لمجلس الأمن، ماثيو رايكروفت، فقد صرح كذلك "إننا نناقش سويا مع الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس الأمن الخطوات التي يجب اتخاذها بهذا الشأن، حيث لا تزال إيران تلعب دور المعرقل للسلام في المنطقة". 

 بدوره، أشار السفير الفرنسي لمجلس الأمن، فرنساوا دولاتر، في تصريحاته حول الموضوع إلى اجتماع وزير خارجية بلاده مع نظيره الإيراني في طهران، الثلاثاء، وقال" لقد أكد وزير الخارجية الفرنسي، خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه بنظيره الإيراني، عن إعراب فرنسا عن قلقها، في أكثر من مناسبة، حول استمرار إيران في إطلاق صواريخ بالستية".

وأوضح دولاتر قائلاً" أعتقد إن الطلب الأمريكي بفحص المسألة واحالتها للتحقيق مناسبا وسنستمر في نقاش هذه الأمور المقلقة".