مجلس الأمن: جرائم ضدّ الإنسانيّة في العراق

مجلس الأمن: جرائم ضدّ الإنسانيّة في العراق

18 أكتوبر 2014
الصورة
شهد الأسبوع الأخير سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة (الأناضول)
+ الخط -

أدان مجلس الأمن الدولي "سلسلة الأعمال الانتحاريّة المفزعة، باستخدام السيّارات المفخّخة، وغيرها من الهجمات التي ارتكبها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في الأيام الأخيرة، في العاصمة العراقية والمحافظات القريبة منها".

وأعرب أعضاء مجلس الأمن، في بيان صدر في وقت متأخر من ليل أمس الجمعة، عن "غضبهم الشديد بخصوص مقتل العشرات من العراقيين، بما في ذلك الأعضاء المنتخبون في البرلمان من محافظة البصرة ورئيس شرطة محافظة الأنبار (أحمد الدليمي)". كما أبدوا "الغضب العميق إزاء جميع العراقيين ورعايا الدول الأخرى، الذين تمّ قتلهم أو اختطافهم أو اغتصابهم، أو تعذيبهم على يد تنظيم "داعش"، فضلاً عن تجنيد واستخدام الأطفال".

وجدّد مجلس الأمن، في بيانه، "ضرورة محاسبة أولئك الذين ارتكبوا أو كانوا مسؤولين عن انتهاكات القانون الإنساني الدولي أو انتهاكات أو تجاوزات لحقوق الإنسان في العراق"، معتبراً أنّ "بعض هذه الأعمال قد تشكّل جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانيّة"، داعيا "حكومة العراق والمجتمع الدولي إلى العمل من أجل ضمان تقديم جميع الجناة إلى العدالة".

وحثّ أعضاء مجلس الأمن المجتمع الدولي، على "مواصلة تعزيز وتوسيع الدعم لحكومة العراق، وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك قوات الأمن العراقية، لمواجهة تنظيم "داعش" والجماعات المسلحة المرتبطة به"، مؤكدين على "ضرورة إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش، والقضاء على التعصّب والعنف والكراهية التي يمثلها، وعلى ضرورة أن يكون هناك جهد مشترك بين الحكومات والمؤسّسات، ولا سيّما تلك الموجودة في المنطقة، لمواجهة "داعش" و"جبهة النصرة" وجميع الأفراد والجماعات والمؤسسات والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

المساهمون