مجلسان في سورية يمنعان تداول قطعة "ألفي ليرة"

11 ديسمبر 2019
الصورة
انهيار الليرة يفاقم الغلاء في سورية (Getty)
+ الخط -
أصدر كل من "المجلس المحلي في مدينة إعزاز وريفها" و"المجلس المحلي في مدينة أخترين" بريف حلب شمالي سورية، قراراً بمنع تداول الورقة النقدية من فئة ألفي ليرة سورية في مناطق سيطرتهما، مانحين الأهالي مهلة شهر للتخلص من هذه الفئة.

وجاء في بيان عن "المجلس المحلي في إعزاز" وصلت إلى "العربي الجديد" نسخة منه، الثلاثاء، أنّ القرار "يأتي نتيجة لعدم استقرار سعر صرف الليرة السورية، وارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مثل الليرة التركية والدولار الأميركي في المنطقة".

وأضاف البيان أن "النظام السوري قام بضخ فئة الألفي ليرة في المنطقة وهي من دون رصيد"، لافتاً إلى أن "القرار يأتي بهدف منع النظام من استنزاف العملة الأجنبية في المنطقة". ومنح البيان مهلة شهر واحد من أجل تنفيذ القرار من قبل الأهالي والصرافين في المنطقة.


وتزامن بيان "المجلس المحلي في مدينة إعزاز وريفها" مع بيان مماثل من قبل "المجلس المحلي في مدينة أخترين وريفها" والذي جاء بدوره بقرار مماثل وأورد الأسباب ذاتها لمنع التداول بفئة الألفي ليرة.

ويشار إلى أن المنطقتين خاضعتان لسيطرة "الجيش الوطني السوري" التابع لـ"الحكومة السورية المؤقتة".

وكانت الليرة السورية قد شهدت، أخيراً، انهياراً حاداً في قيمة صرفها أمام العملات الأجنبية، وسط أنباء عن طباعة النظام السوري لفئة نقدية جديدة من دون رصيد وضخها في مناطق المعارضة.

 

دلالات

المساهمون