مجلة "كل العرب" تطرد الصحافي المصري خالد سعد زغلول بعد زيارته الكنيست

21 ديسمبر 2018
الصورة
نظمت زيارة الكنيست سفارة الاحتلال في فرنسا(توماس كويكس/فرانس برس)
+ الخط -

أصدرت مجلة "كل العرب" بياناً صحافياً، اليوم الجمعة، أعلنت فيه عن إنهاء تعاقدها مع الصحافي المصري، خالد سعد زغلول، بعد زيارته إلى الكنيست، رفقة صحافيين عرب.

وجاء في البيان أن "مجلة (كل العرب) تعلن إنهاء كل العلاقة مع خالد سعد زغلول، بعد أن تبين مشاركته بوفد زار الكيان الصهيوني بين أيام 17 و19 ديسمبر/كانون الأول الحالي"، مؤكدة التزامها بـ "القضايا العربية العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني".

وأشارت إلى أن زغلول "خدعنا عندما أخبرنا يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول الحالي أنه سيكون في إجازة عائلية مع زوجته وأطفاله لمدة ثلاثة أيام في مدينة غرونوبل الفرنسية".

وأكدت "كل العرب" اتخاذها "قرار قطع العلاقة نهائياً معه، وإبلاغه رسمياً بذلك، منذ أمس الخميس".

تجدر الإشارة إلى أن مجلة "كل العرب" تصدر من العاصمة الفرنسية باريس، ويتولى رئاسة التحرير فيها علي المرعبي.


وكان وفد من 7 صحافيين عرب، من لبنان والجزائر ومصر والمغرب، يعملون في فرنسا وبلجيكا، التقوا مع مسؤولين إسرائيليين.

وأفادت وسائل إعلام وحسابات تابعة للاحتلال الإسرائيلي بأن زيارة الصحافيين العرب استمرت على مدار 3 أيام، من الإثنين إلى الأربعاء الماضيين، وشملت لقاء مع رئيس لجنة العمل والرعاية الاجتماعية و​الصحة في الكنيست الإسرائيلي​، إيلي الألوف. ونظمتها سفارة الاحتلال الإسرائيلي في فرنسا.

من الصحافيين الذين ضمهم الوفد: اللبناني الفرنسي نادر علوش، والصحافي المصري خالد سعد زغلول. ونشر علوش تفاصيل الزيارة عبر حسابه على موقع "فيسبوك"، رفقة مسؤولين إسرائيليين.

المساهمون