مجلة "فوغ البرتغال" تتعرض لانتقادات بسبب غلاف يسيء لـ"الصحة النفسية"

07 يوليو 2020
الصورة
وصفت عارضة الأزياء سارا سامبايو غلاف المجلّة بأنه "بلا ذوق" (Getty)

سحبت مجلة "فوغ البرتغال" صورةٍ وضعتها، أخيرًا، على غلافها، وذلك بعد انتقاد خبراء الصحة النفسيَّة، ووصفهم الغلاف بأنّه "عفا عليه الزمن"، وينمُّ عن "ذوق سيئ"، كما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانيّة "بي بي سي"، أمس الاثنين.  

وتظهرُ الصورة امرأة في حوض استحمام في مستشفى، مع ممرّضة تصبُّ الماء على رأسها، في إشارة إلى "جنون" هذه المرأة.

وقالت المجلّة إن هذه الصورة تهدف إلى "بدء مناقشة" مسألة الجنون. لكن، بعد انتقاداتٍ عديدة، غيّرت المجلّة صورة الغلاف هذه قائلة: "ندركُ الآن أنّ موضوع الصحّة العقلية يحتاجُ إلى نهجٍ أكثر عمقًا".

ونشرت المجلة على موقع "إنستغرام" منشورًا يظهرُ صورة جديدةً للغلاف، لشخصٍ يحمل قلبًا بشريًا في يديه قائلة: "تعتذر شركة (فوغ البرتغال) بشدة عن أي مخالفة أو انزعاجٍ ناتج عن هذه الصورة".

وكانت صورة المرأة الموجودة في حوض الاستحمام قد أثارت جدلاً كبيرًا عند إطلاقها، ولكن، مع ذلك، رفضت المجلة في البداية التراجع عن موقفها. وأصرَّت في بيان نُشِر على موقع "تويتر"، على أنّ صورة الغلاف هذه تكشف "السياق التاريخي للصحة العقليّة، وهي صورة مصممة كي تعكس الحياة الحقيقيّة والقصص الأصليّة".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

THE MADNESS ISSUE. COVER 1/4 It’s about love. It’s about life. It’s about us. It’s about you. It’s about now. It’s about health. It’s about mental health. #themadnessissue It’s about time. . Edição julho/agosto disponível em vogue.pt/shop Nas bancas disponível a partir de 10 de julho. ___
 July/August issue available at vogue.pt/shop Newsstands available from July 10th. . Photography @branislavsimoncik Styling @ninaford_ @nemamconaseba Hair @janmolnarofficial Make up @lukaskimlicka Models @simonakirchnerova Assistants Branislav Waclav / @PatrikHopjak / @fosia.rvs @exitmodelmanagement . #vogueportugal @lighthouse.publishing #editorinchief @sofia.slucas #creativedirection @jsantanagq

A post shared by Vogue Portugal (@vogueportugal) on

 

وأضاف البيان آنذاك: "يحتوي العدد على مقابلاتٍ ومساهمات من الأطباء النفسيين وعلماء الاجتماع والنفس وخبراء آخرين".

وكتبت المرأة التي ظهرت في الصورة، وهي عارضة الأزياء السلوفاكية، سيمونا كيتشرينوفا، على "أنستغرام" قائلة "كان يوما بارزاً في مشواري المهني، لأن أمي وجدتي ظهرتا معي في الصورة".

ولكن الطبيبة النفسية، كاترينا ألكسندراكي، اعتبرت أن غلاف المجلّة "غير أخلاقي".

وأضافت: "بالنسبة لأولئك الذين لديهم خبرة في نظام الطب النفسي، فإنّ رؤية غلاف مجلّة تقدم امرأة في هذه الحالة الضعيفة، يمكن أن يكون تذكيرًا بوقتٍ صعب جدًا في حياتها".

وأكّدت بأنّ هذه الصورة "تعزز فكرة أنّ النساء ضعيفات وعاجزات خلال حالات انهيار الصحة العقلية. وهي لا تظهر لنا الجهود التي يبذلها المرضى من أجل التغلُّب على المرض، ولا تظهر صلابتهم وصمودهم في هذه الظروف العصيبة".

الطبيبة النفسية كاترينا ألكسندراكي اعتبرت أن غلاف المجلّة غير أخلاقي

 

ووصفت سامبايو، التي قالت إنها عانت هي نفسها من مشاكل نفسية، الغلاف بأنه "بلا ذوق"، وقالت في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي: "تبدو الصورة كأنها في مستشفى من العصور البائدة التي كان المرضى يتعرضون فيها للتعذيب".