مجلة "تايم": تزايد الاحتجاجات الشعبية على القمع بمصر

مجلة "تايم": تزايد الاحتجاجات الشعبية على القمع بمصر

27 فبراير 2016
الصورة
المصريون ضاقوا ذرعاً بتجاوزات نظام السيسي (فرانس برس)
+ الخط -


ذكرت مجلة "تايم" أن المصريين ضاقوا ذرعا بممارسات أجهزة الأمن والقمع المتواصل في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأوضحت أنه في الآونة الأخيرة أصدرت محكمة عسكرية حكما بالسجن المؤبد في حق رضيع، وأن أمين شرطة قام بقتل سائق في أحد شوارع القاهرة المكتضة بسبب خلاف بينهما، فيما أرسل قاض أحد الكتّاب إلى السجن بسبب مقطع في رواية.


وذكر تقرير المجلة الأميركية أنه كنتيجة لمثل هذه الممارسات، يواجه الجهاز القضائي المصري وقوات الأمن تصاعدا كبيرا في حدة الغضب الشعبي من الانتهاكات التي يمارسونها.

وأضاف أن دعوات التغيير والإصلاح انتقلت من الشوارع إلى وسائل الإعلام، ووصلت حتى إلى عتبة البرلمان المصري، الذي ينظر إليه في العادة كمؤسسة صورية مسخّرة لخدمة النظام.

كما لفتت المجلة إلى أن حالة الغضب من ممارسات الشرطة والنظام القضائي احتلت صدارة العناوين في وسائل الإعلام المصرية هذا الأسبوع، وإلى أن أصواتا محسوبة على الدولة ونظام عبد الفتاح السيسي خرجت عن صمتها وشرعت في انتقاد ما يجري. وأضافت أن التضييق الأمني، لا سيما التجاوزات التي تمارسها الشرطة، لعب دوره في ظهور انتقادات بالصحف المصرية، فضلا عن خروج الآلاف من الأطباء في مظاهرة تضامنا مع زميلين لهم تعرضا للضرب والاعتقال.

وفي تحليلها لهذه الأحداث والتطورات، شددت مجلة "تايم" على أن حالة الغضب الشعبي تطرح تحديات خطيرة بالنسبة للسيسي، الذي وصل إلى الحكم بعد الانقلاب العسكري الذي شنه في يوليو/ تموز 2013. وأوضحت أن السيسي سيطر بشكل محكم على مفاصل الدولة وترأس نظاما زاد تسلطا يوما بعد يوم. بيد أن تقرير المجلة لفت إلى أن السيسي يتصارع في الوقت الحالي مع مشكلة تدبير مؤسسات الدولة، بما في ذلك جهاز القضاء، الذي يتمتع بدرجة من الاستقلالية حتى في ظل نظام حكم متسلط.

اقرأ أيضا: الأمن المصري يصفي اثنين من معارضي الانقلاب في دمياط

المساهمون