مجزرة للتحالف السعودي الإماراتي في صنعاء: 13 قتيلاً و92 جريحاً غالبيتهم طالبات

عدن
العربي الجديد
07 ابريل 2019
أعلنت وزارة الصحة اليمنية الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، يوم الأحد، أن 13 قتيلاً سقطوا، وأصيب 92 آخرون، غالبيتهم من الطالبات، من جراء استهداف مقاتلات "التحالف" السعودي - الإماراتي منطقة سكنية في العاصمة اليمنية صنعاء

وذكرت الوزارة في بيانٍ، أن "التحالف" استهدف حي سعوان السكني التابع إدارياً لمديرية شعوب، ما أدى إلى سقوط الضحايا الذين ارتفع عددهم من تسعة إلى 13 قتيلاً، فضلاً عن الجرحى، ومعظمهم من الطالبات، بالإضافة إلى تدمير وإلحاق أضرار في منازل مجاورة. 

وكان سكان في المنطقة أكدوا ظهر اليوم، أن انفجاراً وقع قرب مدرسة الراعي في منطقة سعوان، ما أدى إلى سقوط الضحايا، في وقتٍ لم يصدر فيه على الفور تعليق من "التحالف". 

في غضون ذلك، أفادت مصادر برلمانية يمنية بأن مجلس النواب اليمني، من المقرر أن يعقد جلسة بحضور الأعضاء الموالين للشرعية خلال اليومين المقبلين. 

ومن المتوقع أن تنعقد الجلسة الأولى من نوعها في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، بعدما  تعثرت جهود الانعقاد في مدينة عدن. 


الجدير بالذكر أن البرلمان اليمني، الذي جرى التمديد له بسبب الأوضاع التي تمرّ بها البلاد، انعقد العامين الماضيين بمناطق سيطرة الحوثيين مع وجود انقسام، غير أن الحكومة اليمنية تقول إن غالبية الأعضاء باتوا في صفّها، ما يسمح لها بعقد الجلسة.
تعليق:

ذات صلة

الصورة
طفل يمني

مجتمع

حوّل طفل في مدينة تعز (وسط اليمن) سيارة عائلته التي دمرتها الحرب إلى متجر صغير ليعيل منه أسرته، في ظل عجز والده عن القيام بذلك لسوء الوضع المعيشي الذي وصل إليه معظم أولياء الأمور في البلاد.
الصورة

سياسة

​​​​​​​عاشت العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق الريف المحيطة بها، ليلة عصيبة منذ منتصف ليل الأربعاء وفجر اليوم الخميس، جراء غارات مكثفة للتحالف السعودي الإماراتي الذي أعلن أنه يستهدف من خلالها "القدرات النوعية" لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين).
الصورة
قوات المجلس الانتقالي الجنوبي-فرانس برس

سياسة

توعّد "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً بإسقاط مدن جديدة جنوبي اليمن، وفرض ما يُسمّى بـ"الإدارة الذاتية"، بالتزامن مع تصاعد المعارك مع القوات بمحافظة أبين، وذلك بهدف الضغط على الحكومة الشرعية وإحراز مكاسب أكبر من المفاوضات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض المتعثر.
الصورة
أبين/سياسة/نبيل حسن/فرانس برس

سياسة

بدأت قوات سعودية اليوم الأربعاء، بالانتشار في خطوط التماس بين الجيش اليمني الموالي للشرعية والقوات التابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً في محافظة أبين، وذلك غداة يوم دام أسفر عن سقوط 50 قتيلاً وجريحاً على الأقل.