مجزرة جديدة لطيران النظام وروسيا بحلب: مقتل 29 مدنياً

مجزرة جديدة لطيران النظام وروسيا بحلب: مقتل 29 مدنياً

09 يونيو 2016
الصورة
النظام السوري وحلفاؤه يواصلون قصف المدنيين (الأناضول)
+ الخط -

ارتفع عدد القتلى في مدينة حلب شمال غربي سورية، ليل الأربعاء، إلى تسعة وعشرين مدنياً، بينهم أطفال ونساء نتيجة قصف جوي روسي وللنظام السوري على أحياء متفرقة في المدينة، بينما بلغ عدد الجرحى ستين شخصاً.

وقال الناشط الإعلامي، محمد الحلبي، لـ"العربي الجديد" إنّ "طائرات حربية ومروحية روسية وسورية استهدفت أحياء الشعار وهنانو والصالحين والمعادي والمرجة بعشرات الضربات الجوية، ممّا أدى إلى مقتل واحد وعشرين مدنياً بينهم أطفال ونساء، وإصابة نحو أربعين آخرين بجراح متفاوتة، تم نقلهم إلى النقاط الطبية لتلقي العلاج".

وأضاف أنّ "قصفاً مماثلاً طاول بلدات حيان وحريتان وكفرحمرة، أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وإصابة أكثر من عشرين آخرين، بإصابات معظمها حرجة"، لافتاً إلى أنّه "تم نقل الإصابات الخطرة إلى المشافي التركية القريبة". كما أشار إلى أنّ "القصف أدّى إلى خروج مشفيي الحكيم والبيان في حي الشعار عن الخدمة، نتيجة استهدافهما بالبراميل المتفجرة بشكل مباشر"، مضيفاً أنّ "مستوصفاً طبيّاً آخراً خرج عن الخدمة أيضاً، بسبب إصابته ببرميل متفجر، ممّا أدّى إلى تدمير معظم المبنى والأجهزة".

المساهمون