متطوعون لإنقاذ ورعاية جرحى مسيرات العودة في غزة

رفح
ماهر عبد الرحمن
07 يوليو 2019
+ الخط -
لم يجد الطبيب الفلسطيني إياد عابد (46 عاماً) فرصة للعمل موظفاً في أحد المستشفيات، لكن ذلك لم يمنعه من التطوع في الفريق الشبابي الطارئ - التطوعي بمحافظة رفح جنوبي قطاع غزة.

وعلى الرغم من أنه يحمل شهادة متخصصة في الطب العام من روسيا منذ عام 1999، فضلاً عن حصوله على شهادة مزاولة مهنة، إلا أنّ الطبيب يعمل متطوعاً ودون أي مقابل. والفريق الذي يضم العديد من الخبرات والتخصصات التمريضية، يسعى إلى الوصول لجرحى مسيرات العودة الكبرى، وبعض الحالات المرضية التي تسكن المناطق المهمشة.

ويشير الطبيب عابد في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ مهمته في الفريق هي الإشراف النهائي على جميع الحالات التي يزورها أعضاء الفريق التطوعي، ويقدم الاستشارات اللازمة ويعطي الإرشادات الطبية والدعم النفسي بما يخدم سلامة المرضى والجرحى.

أما إبراهيم الهمص وهو أحد أعضاء الفريق، فانشغل في تغيير الجرح لإحدى الحالات في مخيم الشابورة بالمدينة، ويقول لـ"العربي الجديد" إنّه يشعر بالفخر لكونه يقوم بمهمة إنقاذ حياة الجرحى ومساعدتهم في التخفيف من آلامهم.

لقاء المتطوعين لتوزيع المهام (خالد شعبان) 

ويشير إبراهيم إلى أن بعض زملائه أصيبوا خلال مسيرات العودة، وهم يقدمون الخدمة الإنسانية خلال الفعاليات التي تجري قرب الحدود مع قطاع غزة، موضحاً أنهم أصبحوا فريقاً متكاملاً على الرغم من إصابة ثلاثة من زملائه في الميدان، غير أنهم يحبون عملهم ويتطلعون لمساندة فريقهم والفرق التطوعية من الجهات المعنية.

يتطوعون لتقديم الرعاية والنصيحة والدعم النفسي أيضاً(خالد شعبان) 


وبدأت فكرة إنشاء الفريق مع انطلاق مسيرات العودة الكبرى، وفق ما يتحدث به مسؤول الفريق صالح معمر (37 عاماً)، الذي يقول إنّ الفكرة تحولت إلى طاقم عمل متخصص يضم متطوعين من كافة مناطق القطاع.

ويشير معمر في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ عدد الفريق يصل إلى 67 متطوعاً في محافظات رفح وخانيونس والوسطى ومدينة غزة، مبيناً أنّ بعض المهام التي يقوم بها الفريق تعمتد على توفير الغيارات اللازمة لبعض الجرحى داخل منازلهم، إذ يتوجه الأعضاء على شكل مجموعات لتقديم الرعاية اللازمة من أجل سلامة الجرحى والمرضى.

معاينة المصابين دون مقابل (خالد شعبان) 

ويضيف: "حصل معظم أعضاء الفريق على دورات مكثفة متخصصة في الإسعافات والتمريض إلى جانب شهاداتهم من أجل تطوير مهاراتهم العملية، وباتوا قادرين على الوصول والتعامل مع جميع الحالات وتقديم ما يلزم لها من خدمات تمريضية عاجلة وطارئة".

وعمل معمر في بعض الأوقات في مهنة أخرى لكسب المال، وتدبير تكاليف الأدوية وغيرها من المستلزمات الطبية لدعم فريقه، وليبقى الفريق قادراً على الاستمرار والتقدم في ظل شحّ الإمكانيات وعدم توفر الدعم لهم من قبل الجهات الرسمية والمختصة، على الرغم من أنه حاصل على تخصص فني بعلم الإسعاف والطوارئ.


ويوضح معمر أنه يريد عبر فريقه، أن يصل لأكبر شريحة من الناس التي لا تستطيع الوصول إلى الخدمات الطبّية، مطالباً بمساعدتهم على توفير المعدات اللازمة، وزيادة رقعة العمل وصولاً لخدمة الحالات المرضية.

ولم يكن الدعم الذي تلقاه الفريق عبر مخاطبته المؤسسات كافياً، وفق معمر، وهو الذي يأمل أن يتوسع عملهم وأن يجدوا بيئة حاضنة، وصولاً لسدّ العجز الحاصل عند حالات الطوارئ ومحاولة إنهاء الآلام والمعاناة التي يشعر بها الجرحى والمرضى.

ذات صلة

الصورة
قصف إسرائيلي على غزة/سياسة/الأناضول

أخبار

قصفت طائرات حربية ومروحية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الأربعاء، عدداً من مواقع المقاومة الفلسطينية في شمال ووسط قطاع غزة، فيما ردّت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية محلية باتجاه مستوطنات "غلاف غزة".
الصورة

أخبار

قُتل 11 شخصاً بينهم عنصر من الجيش الوطني السوري المعارض وأُصيب العشرات، مساء اليوم الإثنين، نتيجة انفجار سيارة ملغومة في مدينة عفرين، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، شمالي حلب، شمال غربي سورية.
الصورة

منوعات وميديا

تناقلت مواقع التواصل أولى مشاهد الانفجار الكبير  الذي هز مدينة بيروت بعد عصر اليوم الثلاثاء، وسُمع دويه في مختلف المناطق المحيطة بالعاصمة.
الصورة
تركيا/مجتمع (سوات أوزتورك/ الأناضول)

أخبار

ضرب زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر جنوب شرق تركيا، مساء اليوم الجمعة، بحسب مركز الكوارث والطوارئ التابع للحكومة التركية "آفاد"، ما أدى إلى سقوط 18 قتيلاً حتى اللحظة.