متحف رودان في باريس يفتح أبوابه مجدداً

08 يوليو 2020

عاود متحف رودان في باريس فتح أبوابه، أمس الثلاثاء، والأمل يحدوه في أن يساعد بيع الأعمال البرونزية المحدودة النسخ لنحات القرن التاسع عشر، أوغست رودان، في تعويض بعض خسائره المالية الناجمة عن انخفاض عدد الزائرين بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقالت مديرة المتحف كاترين شيفيو، إنّ "بيع الأعمال البرونزية عنصر مهم في استراتيجيتنا التجارية التي نطورها منذ سنوات التي ستسهم في تعزيز الوضع المالي للمتحف". وأضافت أنّ المتحف الممول ذاتياً يهدف إلى بيع ما قيمته ثلاثة ملايين يورو من الأعمال البرونزية كل عام.

ويتراوح المشترون بين متاحف حول العالم وجامعي تحف. وسمح أوغست رودان للمتحف الذي يضم روائعه مثل منحوتتي "القبلة" و"المفكر" بعمل نسخ لمنحوتاته البرونزية وبيعها بعد وفاته. غير أنه يتعين ألا تتجاوز النسخ الأصلية الـ 12، ما يعني أن منحوتة مثل "المفكر" لا يمكن نسخها مجدداً، في حين أن أربع نسخ من "أبواب الجحيم" يمكن بيعها.

واجتذب المتحف، المفتوح أمام الجمهور منذ عام 1919، 570 ألف زائر العام الماضي؛ 75% منهم سائحون أجانب. لكن من المتوقع انخفاض العدد هذا العام إلى 200 ألف، بسبب مواصلة إغلاق فرنسا لحدودها أمام كثير من السائحين الأجانب، خاصة الأميركيين، وفي ظل تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

(رويترز)

ذات صلة

الصورة
عودة العام الدراسي في ظل كورونا - غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

افتتحت وزارة التربية والتعليم في غزة، اليوم السبت، العام الدراسي الجديد، بعد تعطيل قسري بسبب إجراءات الوقاية من جائحة كورونا، منذ مطلع مارس/آذار الماضي.
الصورة

سياسة

جال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي وصل إلى بيروت، ظهر اليوم الخميس، في شوارع العاصمة اللبنانية المنكوبة، معايناً الأضرار ومستمعاً إلى المواطنين الذين لاقوه بهتافات الثورة، مطالبين إياه بمساعدة لبنان.
الصورة
الذهب يستفيد من الاضطرابات بوصفه ملاذا آمناً (فرانس برس)

اقتصاد

ارتفعت أسعار الذهب صوب مستويات قياسية مرتفعة، اليوم الخميس، إذ عصفت بيانات أميركية ضعيفة للوظائف بالدولار وعززت المخاوف بشأن تعافي الاقتصاد العالمي الذي تضرر جراء الجائحة.
الصورة
إيمانويل ماكرون-هايونغ جيون/فرانس برس

اقتصاد

يصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس إلى بيروت بعد يومين من الانفجار الضخم الذي حوّل العاصمة اللبنانية إلى مدينة "منكوبة" في حال طوارئ، تسودها الفوضى والدمار.