متاجر مصر تستقبل العيد بارتفاع متفاوت للأسعار

القاهرة
محمد نايل
04 يونيو 2019
+ الخط -
مع مشارفة شهر رمضان المبارك على الانتهاء، بدأ المصريون تجهيز أنفسهم لاستقبال عيد الفطر، من خلال توجه الرجال والنساء إلى الأسواق لشراء أفضل الملابس لأطفالهم، وكذلك الحلويات المختلفة والتي يفضل البعض تجهيزها في المنازل.

كاميرا "العربي الجديد" التقت العديد من المواطنين، وأصحاب المحال، لمعرفة الأجواء العامة لموسم عيد الفطر هذه السنة مقارنة بالعام الماضي، في ظل ارتفاع نسبي للأسعار.

المواطن محمد عبد النبي يقول إن أهم الاستعدادات للعيد تكون بشراء ملابس الأطفال، إضافة إلى الألعاب، وتحديد الأماكن التي سيتوجهون إليها أيام العيد.

ويشير عبد النبي إلى أن "الأسعار هذا العام عالية فسعر الطقم الواحد يبلغ 350 جنيها، ولدي 3 أطفال، فهجيب منين لهم كلهم ملابس جديدة، وكمان سعر ملابس الأطفال أغلى من الشباب، عبد الفتاح السيسي خربها".
ويكمل: "هناك أُسر تجهز ملابس أطفالها عند الخياط، أو الشراء قبل العيد بعشرة أيام للاستفادة من العروض الترويجية على الشراء، بل وهناك زوجات يقمن بإعداد حلويات العيد بدلا من شرائها".

الشاب محمود صبري جاء إلى السوق لشراء زينة العيد وبنطلون وتيشرت وقميص، لارتدائها أيام العيد، موضحا أن الأسعار هذا العام بالنسبة للكبار مقاربة للعام الماضي.
من جهته، يؤكد عبدالرحمن عصام، صاحب محل ملابس، أن الأسعار زادت هذا العام نظرا للظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد، مشيرا إلى أنه قبل العيد بثلاثة أسابيع يقوم بتجهيز تشكيلة مختلفة من الملابس والتي تناسب كل الأعمال والأذواق.


أما إبراهيم خلف، صاحب محل ترزي، فيقول: "قبل العيد بأيام يكون هناك ازدحام شديد على المحل لتفصيل ملابس العيد الجديدة، لدرجة البيات والسهر حتى صباح أول أيام العيد للانتهاء من كافة طلبيات الزبائن، مؤكدا أن الأسعار هذا العام أعلى، لكن العام الماضي كان أفضل بكثير".
واتفق معه أيمن عبدالمعطي، وهو ترزي حريمي، مشيرا إلى توجه كثير من الأسر قبل العيد لتفصيل ملابسها الجديدة، أو تضييق ملابس، أو تصليحات، مؤكدا أن الإقبال على التفصيل أفضل بكثير عن الأعوام السابقة.

ذات صلة

الصورة
كرة اليد

رياضة

أجمعت جماهير الرياضة المصرية بصفة عامة، وكرة اليد بصفة خاصة، على أن استضافة مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد حتى 31 يناير/ كانون الثاني الجاري، تمثل حدثاً استثنائياً في ظل جائحة كورونا التي تطارد العالم منذ أكثر من عام.

الصورة
Denmark v Norway - IHF Men's World Championships Handball Final

رياضة

شهدت بطولة كأس العالم لكرة اليد على مر التاريخ سيطرة مطلقة للمنتخبات الأوروبية دون سواها، إذ لم يسبق لأي بلد من خارج "القارة العجوز" أن توج باللقب وذلك منذ انطلاق المسابقة عام 1938 في ألمانيا، عندما أقيمت المنافسات بين 4 فرق فقط.

الصورة
بطولة العالم لكرة اليد

رياضة

تشهد بطولة العالم لكرة اليد التي ستقام بمصر حتى 31 كانون الثاني/ يناير الحالي، حضوراً عربياً مميزاً يتمثل في مشاركة 6 منتخبات؛ وهي قطر والبحرين وتونس والجزائر والمغرب، إضافة للبلد المنظم مصر.

الصورة
المنتخبات العربية

رياضة

تتجه أنظار الملايين من مشجعي كرة اليد العربية نحو مصر، لتتابع منافسات النسخة السابعة والعشرين من عمر بطولة كأس العالم لليد التي يستضيفها البلد العربي بمشاركة 6 منتخبات عربية.

المساهمون