مباحثات روسية مصرية في موسكو بشأن قضايا الشرق الأوسط

مباحثات روسية مصرية في موسكو بشأن قضايا الشرق الأوسط

24 يونيو 2019
+ الخط -
تعقد في العاصمة الروسية موسكو، اليوم الاثنين، محادثات بين وزيري الخارجية والدفاع الروسيين، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، من جانب، ونظيريهما المصريين، سامح شكري، ومحمد زكي، من جانب آخر، وذلك في إطار "2+2".

وبحسب وزارة الخارجية الروسية، فإن المحادثات ستتركز على الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على الأزمتين السورية والليبية، والوضع في السودان، والأمن في الخليج، ومكافحة الإرهاب، ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل، بالإضافة إلى ملفات التعاون بين روسيا ومصر، وتحديد الأهداف للدفع بالعلاقات الثنائية.

وإلى جانب الاجتماع في إطار "2+2"، سيعقد الوزيران المصريان لقاءين منفصلين مع نظيريهما الروسيين.

وعقد وزراء خارجية روسيا ومصر أول لقاء في إطار "2+2" أثناء زيارة لافروف وشويغو إلى القاهرة نوفمبر/تشرين الثاني 2013، أي قبل إعلان وزير الدفاع المصري آنذاك، عبد الفتاح السيسي، عن ترشحه للرئاسة.

وتلتها عدة لقاءات عقدت في الإطار ذاته بين موسكو والقاهرة، وكان آخرها في العاصمة الروسية في مايو/أيار 2018، بالإضافة إلى عدة زيارات قام بها السيسي إلى روسيا بصفته رئيسا، وزيارتين للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى القاهرة في عامي 2015 و2017.

وعلى الرغم من التطور الذي تشهده العلاقات المصرية الروسية في مجالات التجارة والطاقة والتعاون العسكري -التقني، إلا أنها تأثرت سلبا في السنوات الماضية بتأخر عودة حركة السياحة الروسية إلى المنتجعات المصرية المتوقفة منذ نهاية عام 2015، من دون الإعلان عن أي موعد محدد حتى الآن، مما يكبد قطاع السياحة المصري خسائر فادحة تقدر بمليارات الدولارات سنويا.