ماي في باريس لتسريع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

22 يوليو 2016
+ الخط -

بحثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مع مضيفها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء أمس الخميس، في قصر الإليزيه في باريس، عدّة قضايا أهمها مكافحة الإرهاب وتدفق اللاجئين وخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وإن كان هولاند قد أعلن أنه يمكن إعطاء فرصة لتحضير مفاوضات الخروج من الاتحاد لكنه يرى أن الإسراع بهذه العملية هو في مصلحة الجميع.

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي جمعه وضيفته رئيسة الوزراء البريطانية، حيث قال "عدم اليقين هو في النهاية الخطر الأكبر. حين يشكك المواطنون والعاملون في المجال الاقتصادي فيما سنقوم به (…) حينها قد تكون هناك مخاطر على الاستقرار، على الاقتصاد الأوروبي وإذاً على الوظائف والتي نتعلق بها كثيراً وبالتالي حريصون عليها" بحسب ما نقلته قناة "يورونيوز".

من جهتها، أكدت ماي أن حكومتها ستعمل على الوفاء بالتزاماتها تجاه شعبها، مشيرةً إلى أنها ستدخل بعض الضوابط على حرية تنقل مواطني الاتحاد إلى المملكة.

كما أكد الطرفان على العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين، وأضافت ماي "العام الماضي، بلغت قيمة التجارة الثنائية خمسين مليار يورو. كل منا هو خامس أكبر أسواق التصدير. اليوم، الشركات الفرنسية في المملكة المتحدة توظف ثلاثمئة وستين ألف شخص. ونحن رابع أكبر مستثمر في فرنسا، وأريد أن أكرر أن بريطانيا ستظل مفتوحة للأعمال، وأن المواطنين الفرنسيين وشركاءهم في الاتحاد الأوروبي يمكنهم مواصلة العمل في بريطانيا".

وتأتي زيارة ماي إلى باريس عقب محادثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين، خلال أول زيارة خارجية لها كزعيمة لبريطانيا. وتخلف ماي ديفيد كاميرون، الذي استقال من منصبه بعد فشله في إقناع الناخبين بموقفه المطالب بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي في استفتاء 23 يونيو/حزيران على عضوية بريطانيا في التكتل.

ويجب على الحكومة الجديدة في لندن الآن تنفيذ المادة 50 من معاهدة لشبونة لإطلاق عملية التفاوض التي تستغرق عامين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الذي يضم 28 عضواً.

إلى ذلك، تلقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اتصالاً هاتفياً من ماي.

وفي بداية الاتصال، هنأ سمو أمير قطر، رئيسة الوزراء البريطانية على انتخابها رئيسة للحكومة، وفقاً لما نقلته الوكالة القطرية الرسمية (قنا).

وبحسب "قنا"، فقد جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى مناقشة آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.


ذات صلة

الصورة
تظاهرة تضامنية مع فلسطين وغزة في كتالونيا 26/11/2023 (روبرت بونيت/Getty)

سياسة

منذ صباح 7 أكتوبر الماضي بدا الاتّحاد الأوروبي، أو القوى الكبرى والرئيسية فيه، موحدًا في الاصطفاف إلى جانب إسرائيل، ورفض عملية طوفان الأقصى ووصمها بالإرهاب
الصورة

سياسة

أكد نائب في البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، أنّ السلطات التونسية رفضت دخول بعثة نواب أوروبية من كتل مختلفة في البرلمان الأوروبي إلى أراضيها.
الصورة
تييري بريتون (تييري موناس/Getty)

منوعات

تواجه أكبر شركات التكنولوجيا في العالم تدقيقاً قانونياً غير مسبوق، مع دخول قانون الخدمات الرقمية للاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ اليوم الجمعة، إذ يفرض قواعد جديدة بشأن الإشراف على المحتوى وخصوصية المستخدم والشفافية.
الصورة
قصف النظام السوري في إدلب-محمد سعيد/الأناضول

سياسة

فرض الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، عقوبات جديدة على 25 شخصاً، وثمانية كيانات في سورية، بينهم أبناء عمومة رأس النظام السوري بشار الأسد، وقادة مليشيات ورجال أعمال على صلة بالأسد، وذلك بتهم قمع السكان وانتهاك حقوق الإنسان، وتورطهم في تهريب المخدرات.
المساهمون