ماليزيا تعيد 3 آلاف طن من نفايات البلاستيك إلى بلدان المنشأ

28 مايو 2019
الصورة
حاويات النفايات مصدرها 14 دولة (مهد راسفان/ فرانس برس)
+ الخط -


أعلنت وزيرة البيئة الماليزية، اليوم الثلاثاء، أن ماليزيا ستعيد نحو ثلاثة آلاف طن من نفايات البلاستيك إلى البلدان التي أتت منها، لتصبح إلى جانب الفيليبين أحدث الدول الآسيوية التي ترفض نفايات الدول الثرية.

وأصبحت ماليزيا العام الماضي الوجهة الرئيسية لنفايات البلاستيك بعد أن حظرت الصين الواردات من هذه النفايات، ما عطّل تدفق ما يزيد عن سبعة ملايين طن من نفايات البلاستيك سنوياً. وظهرت عشرات المصانع العاملة في مجال تدوير النفايات في ماليزيا يعمل كثير منها من دون ترخيص، واشتكى السكان من أضرار بيئية.

وقالت وزيرة الطاقة والتكنولوجيا والعلوم وتغير المناخ والبيئة الماليزية، يو بي ين، إنه ستجرى إعادة 60 حاوية من النفايات التي تم استيرادها على نحو غير قانوني. وقالت للصحافيين بعد أن تفقدت الشحنات في ميناء كلانج في ضواحي العاصمة: "هذه الحاويات دخلت البلاد بشكل غير قانوني بموجب تصريح مزيف وغيره من الجرائم التي تنتهك بوضوح قانون البيئة".

وحدد مسؤولون ماليزيون ما لا يقل عن 14 بلداً تأتي منها النفايات بينها الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وكندا وأستراليا وبريطانيا.

وقالت يو إن مواطني البلدان المتقدمة ليس لديهم دراية إلى حد كبير بأن نفاياتهم، التي يعتقدون أنه يجرى تدويرها، يتم إرسالها إلى ماليزيا حيث يتم التخلص منها باستخدام وسائل ضارة بالبيئة. وذكرت أن شركة لم تذكر اسمها لإعادة التدوير مقرها بريطانيا صدرت ما يصل إلى 50 ألف طن من نفايات البلاستيك إلى ماليزيا في العامين الماضيين. وأشارت إلى أن ماليزيا ستطلب من الحكومات الأجنبية التحقيق مع مثل تلك الشركات.

وناشدت "الدول المتقدمة لإعادة النظر في تعاملها مع نفايات البلاستيك ووقف شحن النفايات إلى البلدان النامية". وأعادت ماليزيا بالفعل خمس حاويات من نفايات البلاستيك الملوثة إلى إسبانيا.

ووافقت نحو 180 دولة الشهر الجاري على تعديل اتفاقية بازل بخصوص التجارة في نفايات البلاستيك والتخلص منها لتصبح التجارة العالمية في نفايات البلاستيك أكثر شفافية وأفضل من الناحية التنظيمية. ولم توقع الولايات المتحدة، أكبر مصدر لنفايات البلاستيك في العالم، على الاتفاقية المبرمة قبل 30 عاماً.

يشار إلى أن متحدثاً باسم الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي، أعلن يوم 22 مايو/ أيار الجاري أن الحكومة كلفت شركة شحن خاصة بإعادة 69 حاوية نفايات إلى كندا، وترك الحاويات داخل مياهها الإقليمية إذا رفضت استلامها.

وتقول كندا إن النفايات التي تم شحنها إلى الفيليبين بين عامي 2013 و2014 كانت في إطار صفقة تجارية لم تدعمها الحكومة الكندية. وعرضت كندا استعادة النفايات لكنها لم تلتزم بمهلة انتهت في 15 مايو/ أيار لاستعادة الشحنة، ما دفع الفيليبين إلى سحب دبلوماسيين كبار من كندا قبل أسبوعين.

(رويترز)

دلالات

المساهمون