مالية غزة تصرف دفعة لموظفي السلطة المقطوعة رواتبهم

غزة
يوسف أبو وطفة
04 ابريل 2019
+ الخط -

بدأت وزارة المالية في حكومة غزة التي تديرها حركة حماس، اليوم الخميس، صرف سلفة مالية بقيمة 1200 شيقل إسرائيلي، لنحو 400 موظف من الذين بقوا على رأس عملهم وكانوا يتلقون رواتبهم من السلطة الفلسطينية. 

وقال مدير عام العلاقات العامة والإعلام في حكومة غزة بيان بكر لـ"العربي الجديد" إن المالية بدأت عملية الصرف للموظفين الذين استكملوا بياناتهم من خلال الشؤون الإدارية والمالية في وزارتهم وستعمل على استكمال الصرف للآخرين بعد انهاء إجراءاتهم.

وأوضح بكر أن وزارة المالية والجهات الحكومية في غزة تعمل حالياً على القيام بجرد أعداد الموظفين الذين بقوا على رأس عملهم وقامت السلطة بقطع رواتبهم، مشيراً إلى أنه لا توجد حتى اللحظة إحصائية دقيقة بإجمالي أعداد الموظفين.

ولفت المسؤول الحكومي إلى أن قطع السلطة الفلسطينية لرواتب مئات الموظفين الذين بقوا على رأس عملهم بعد عام 2007 سيزيد من الأعباء المالية التي تتحملها الحكومة بغزة، مشيراً إلى أن ما يجري يتزامن مع انخفاض في إيرادات الوزارة داخلياً واشتداد الحصار المالي. (الدولار = 3.62 شيقل).
وشدد بكر على أن الوزارة ستتحمل مسؤولياتها تجاه الموظفين الذين بقوا على رأس عملهم وقامت السلطة بقطع رواتبهم قبل نحو 3 أشهر، مؤكداً في ذات الوقت على حجم الأزمة الكبيرة التي تعاني منها وزارة المالية نتيجة للظروف غير المسبوقة التي يعيشها القطاع.

ويقدر عدد الموظفين الذين عينتهم حركة حماس بعد أحداث الانقسام الداخلي عام 2007 بنحو 42 ألف موظف يعملون في مختلف الوزارات والمنشآت الحكومية، في الوقت الذي لم يتلقِ هؤلاء رواتبهم كاملة منذ عام 2013 نتيجة للأزمة المالية.

وفي فبراير/ شباط الماضي أوقفت السلطة رواتب آلاف الموظفين والشهداء والجرحى والأسرى المحسوبين على حركة حماس والجهاد الإسلامي وفصائل أخرى الأمر الذي زاد من حجم معاناة آلاف الأسر الفلسطينية في القطاع المحاصر إسرائيلياً.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

انطلقت فعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، بمشاركة شعبية ورسمية، في عدّة محافظات من الضفة الغربية، للتأكيد على مركزية قضية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي والوفاء لهم، ويحيي الفلسطينيون هذه الذكرى سنوياً.
الصورة
فلسطينيون من صفورية 1 (العربي الجديد)

مجتمع

خرج فلسطينيون من الأراضي المحتلة في عام 1948، صباح اليوم الخميس، لزيارة قراهم ومدنهم المهجرة في الداخل الفلسطيني، تحت شعار "يوم استقلالهم يوم نكبتنا".
الصورة
الشرطة لا توفر الحماية للنساء في الداخل الفلسطيني (العربي الجديد)

مجتمع

عقد التنظيم النسوي "كيان"، الاثنين، مؤتمرا لعرض نتائج بحث بعنوان "قتل النساء.. ظلامية المشهد وآفاق المقاومة" في مدينة حيفا، والذي يسلّط الضوء على تكرار جريمة قتل النساء في المجتمع العربي بالداخل الفلسطيني من منظور عائلات الضحايا.
الصورة
وجبة الربيع

منوعات وميديا

تلملم الفلسطينية أمونة أبو رجيلة "أم نسيم" قطع الحطب من داخل أرضها في منطقة خزاعة شرقي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، لإعداد وجبة "الهليون" الشعبية، التي يصادف ظهورها في أراضيهم بداية فصل الربيع من كل عام.

المساهمون