مالك سيديبي... سيّد الأوقات الأفريقية

10 مايو 2016
الصورة
صورة لمالك سيديبي
حين وافته المنية في أواسط الشهر الماضي في مالي، كان مالك سيديبي قد صار رمزًا قويًا يؤكد أن الوقت قد حان لتستقطب أفريقيا اهتمام الغرب وفنونه. ففي الوقت الذي كان اهتمام الحداثة الفنية الأفريقية ينصب على الفن التشكيلي والنحت والأدب والشعر، كان همّ سيديبي التمكّن من الغرفة السوداء وأسرارها الوضيئة. ربما كان وهو يمارس هذه الهواية، نكاية في التقنية، يفجّر مدى الرؤية ويرسم آفاقاً جديدة للزمن. فالفوتوغرافيا كالنحت تنضح بفحولتها الهادرة. إنها فن حركي يقتنص اللحظة ويراود الزمن عن نفسه. ومالك سيديبي الذي كان به حَوَل، سوف يحوله إلى تركيز مصيب وهو يستعمل عين الكاميرا ويلتقط بها أحلام وآمال جيل بكامله. إنه سيد الأوقات الأفريقية، الذي أخرج الفوتوغرافيا من الاستوديو ليترصّد ما يموج في المجتمع المالي من تحولات في الأعراف والأحاسيس والسلوك.

ولد مالك سيديبي في قبيلة البول المشهورة بمالي في أواسط الثلاثينيات. واتجه إلى تعلم حرفة الصياغة قبل أن تستهويه الآلة الفوتوغرافية حين تعرف سنة 1955 إلى جيرار غويا المعروف بـ"جيجي لابيلوكيل". أدرك سيديبي حينها أنه ولج عالمًا جديدًا يصوغ فيه المرئي ويلتقط مجوهرات عقده وعقيقه. وكأنه بذلك كان يحرر لامرئي الشعب الأفريقي الذي لم يكن له سوى تاريخ شفوي أو تاريخ مصور يقدمه فيه المصور الكولونيالي كمستعبد أو كشخص متوحش.
في 1962 سوف يفتح مالك سيديبي الاستوديو الخاص به، في وقت كانت لا تزال فيه صورة البورتريه والمناسبات وتخليد اللحظات والعلاقات أمرًا مستجدًّا. أدرك سيديبي مبكرًا خطورة هذا الفن التقني الذي يبلور جماليته في الشهادة على الواقع والمرئي. وزاوج كثيرًا وبشكل مثير ومرح بين التصوير بالاستوديو الذي يتمكن فيه المصور من أن يغدو مخرجًا خالقًا اللحظات الفريدة ومتحكمًا في كينونتها، وبين الاستطلاع الفني الذي يؤرخ لحياة جيل بكامله. فالفنان صار هنا يتملك اللحظة ويؤرّخ لها، يمنحها سطوعها في الزمن والتاريخ. كان البورتريه في إفريقيا أشبه بولادة الذات واعترافها بفرديتها. كان يأتيه إلى الأستوديو شبان لم يلجوا أبداً المدرسة، وعشاق يريدون تأبيد لحظات عشقهم. هكذا كانت مهمة المصور حينها تتمثل في منح الشخص مرآة ليرى فيها وجوده ويعلنه لنفسه وللآخر. البورتريه الفوتوغرافي الذي كان يمارسه سيديبي في الاستوديو منذ الخمسينيات، كان مدخلًا للحداثة في وقت لم تكن فيه السينما الأفريقية قد تبلورت بعد، وكان صوت أفريقيا خامدًا. هذا الاشتغال التحتي ساهم كثيرًا في تحديث العقليات وبناء الهوية الجديدة والباهرة للجمال الأفريقي في حيويته وأبعاده الإنسانية العميقة.

قال عنه أوليفييه سلطان، مؤسس متحف الفنون الأخيرة: "قبل أن يغلق العظيم مالك سيديبي علبته السوداء، كان يكفيه أن يختار زاوية اللقطة، ويختار الوضعية التي يرغب فيها، وبعد غمزة متواطئة وابتسامة، يكون البورتريه في العلبة". ويتابع: "كان للجميع مكانه في استوديو الرجل، من الموسيقي إلى الفلاح، ومن الأختين التوأمين إلى المتعلمين حديثًا مغازلة السيجارة، يأتونه من بعيد ليصنع لهم صورتهم وهو يرشفون أولى سجائرهم، مندهشين لجسارتهم غير المعهودة".

لكن هذا الطابع المرجعي لم يكن الطاغي، رغم أن الفنان في الاستوديو مطالب بالخضوع لرغبة المتصورين، إلا أن مالك كان يطلق العنان لمخيلته لخلق لحظات مرحة أو ساخرة ليحول الاستوديو إلى مغارة لإعادة ابتكار العالم وتشكيله. ففي صورة تعود لـ1970 يقدم لنا طفلين أحدهما يحشو تحت لباسه ما يشبه المرأة الحامل ويرنو للكاميرا ببسمة ماكرة، والآخر صبغ جسمه ببقع بيضاء ووضع على رأسه قبعة بالقش تجعله يشبه بهلوانًا. هذه الصورة القوية والمرحة تعبر عن الطابع "السعيد" والمفارق لأعمال الفنان. فالفقر واضح على شخصياته، لكن الفرح باد على وضعيتها ومحياها. وهو ما يجعل من صاحب الكاميرا منتجًا للسعادة، ولو كانت آنية، لأن عدسة الكاميرا وهي تنفتح تشبه انفتاح شفتين ببسمة ولو كانت خفية. وفي صورة أخرى ثمة فتاة وفتى حافيان في الخلاء يتواجهان بالحجارة في اليد. أهي عداوة الأصدقاء أم عنف الحب؟ 

هكذا سوف يتابع سيديبي أحلام جيل السبعينيات والثمانينيات مواكبًا سهراتها وأفراحها، مانحًا لعشقها للموسيقى والرقص والتجمع طابعًا اجتماعيًا. يتسلح الرجل بآلات فوتوغرافية خفيفة، ويسير بحثًا عن اللقطات التي تلهم خيال عينيه. وكأنه بذلك كان يبحث عن اللحظات الخالدة لجيله. ففي إحدى الصور الشهيرة تبدو مجموعة من الشباب المتجمعين بسراويل "طايباس" وصدور عارية وأرجل حافية يتمتعون بحميمة لحظتهم الاستثنائية في الخلاء. ذلكم هو الأسلوب الحركي لسيديبي، الذي يختلف بشكل واضح عن أسلوب سلفه "سيدو كيتا" (1921-2001) الذي يخصص له اليوم "لوغران بّالي" (Le Grand palais) بباريس معرضًا استعاديًا كبيرًا ترك أثرًا هائلًا في الوسط الفني العالمي. إنه يختلف عنه لأن أغلب أعمال هذا الأخير تكمن جماليتها في التركيب في الاستوديو حصرًا.

في نهاية العقد السالف، التقيته بفاس في إطار معرض مكرّس للترحال في أفريقيا. كان رجلًا ينضح بالحب والضيافة والنخوة، متسربلًا بلباسه المالي الفضفاض، وكانت أعماله تفصح عن فصاحتها وبساطتها وفرادتها. إنه شخص يجعلك تحب شخصياته وكأنك تعايشها، وتتمنى لو تلتقيها يوما لتعبر لها عن ذلك الحب. يرحل مالك سيديبي بعد أن أهدى لمالي صورته الفنية وحرّر المجال البصري الوليد من هيمنة اللغوي، والشفوي والذاكرة الخرافية والأسطورية؛ ومنحه إمكان الوجود في اللحظة باعتباره ذاكرة بصرية تتشكل من تتالي الصور. ففي عصر صارت فيه الصورة أشبه بالعمى من كثرتها وفرط استعمالها، صرنا نرنو نحو هذه الذاكرة بالكثير من المتعة والرغبة في امتلاك الماضي. ولا يمكن للجوائز والتقدير الذي ناله حياً (الأسد الذهبي ببينالي البندقية، فوتو إسبانيا، 2009) سوى أن تمنح للفن الأفريقي هذه المكانة التي صار ينتزعها من حدث لآخر، في زمن صار فيه الفن الغربي في مجمله خائبًا وخافتًا وخابيًا، رغم الترسانة الوسائطية التي تقف وراءه لتمكنه من تفادي الاعتزال.
إنه يرحل بعد أن منحنا نحن أيضًا، عاشقي المرئي الفوتوغرافي، القدر على الفخر بانتمائنا لهذه القارة.

تعليق: