مالكوم والعنصرية.. الحقيقة أكثر من مجرد عناوين صحف

حسين غازي
06 اغسطس 2019
+ الخط -
أثارت قضية اللاعب البرازيلي مالكوم جدلاً كبيراً في عالم كرة القدم والصحافة الأجنبية والعربية، تحدث عنها الجميع وتضامنوا مع نجم برشلونة السابق، بعد انتشار خبر تعرّضه لحملة عنصرية من قبل جماهير فريقه الجديد زينيت سانت بطرسبرغ الروسي.

صحفٌ عديدة، منها إندبندت وذا صن وديلي ميل، ذهبت للحديث عن استقبال مالكوم بطريقة عنصرية من الجماهير، فيما ذهبت آس الإسبانية للتأكيد على أن اللاعب سيُغادر الفريق بأقرب فرصة على الرغم من وصوله في الميركاتو الصيفي الحالي، قادماً من النادي الكتالوني الذي لم يأخذ فرصته معه.

على تويتر ستجد عبارة واحدة تناقلها الجميع: "keep our traditions the same and don’t sign black players"، أي "حافظوا على التقاليد نفسها، ولا تتعاقدوا مع لاعبين من ذوي البشرة السوداء".


حتى اللحظة الأمر تشوبه العنصرية بكل وضوح، لكن حقيقة تلك اليافطة التي ظهرت في المدرجات، أثناء ظهور مالكوم للمرة الأولى مع فريقه زينيت سانت بطرسبرغ بحضور حوالي 50 ألف متفرج كانت على الشكل التالي: "Спасибо руководству за верность традициям".

بطبيعة الحال لا يعلم معظمنا الروسية، وهنا خرج زينيت سانت بطرسبرغ ببيانٍ رسمي شرح فيه العبارة التي تعني بالإنكليزية: "Thank you leadership for believing in tradition"، أي "شكراً للمسؤولين أو الإدارة لإيمانهم بالعادات"، هل رأى أحدكم هنا أي عبارة عنصرية؟ أو عبارة أسود أو لاعب؟

هنا كان لا بدّ من التواصل مع نادي زينيت سانت بطرسبرغ للتأكد وأخذ العلم أكثر، وكانت الإجابة حول هذه القضية التي أسالت حبراً كبيراً في كلّ أنحاء العالم: "مرحباً، نود التأكيد ونفي التقارير الإعلامية الخاطئة التي تمّ تداولها أخيراً، وقد نشرنا بياناً رسمياً اليوم خاص بالنادي على الموقع الرسمي، نأمل أن يساعد ذلك في حلّ الغموض حول المسألة للجميع".

ولدى سؤال "العربي الجديد" عن ردّة فعل مالكوم على التقارير والشائعات التي انتشرت، وتحضيراته للفترة المقبلة مع نادي زينيت، وردنا الجواب التالي: "سننشر على موقعنا الرسمي حول هذا الأمر بحال قرر مالكوم الحديث، لذلك يُرجى مراقبة ذلك والانتظار. سيكون لدينا أيضاً مؤتمر صحافي وجلسة تدريب مفتوحة هذا الخميس، ولدى طرح الأسئلة يمكن للجميع مشاهدة ذلك مباشرة عبر قناتنا على يوتيوب، وسيتم نشر ترجمات باللغة الإنكليزية".

وكان زينيت قد نشر بياناً رسمياً جاء فيه: "تم تشويه معنى البيان في العديد من وسائل الإعلام، واستناداً إلى هذه التحريفات، تمّ استخلاص استنتاجات غير صحيحة ليس لها علاقة بالواقع، يتمتع زينيت بتقليد قديم بضمّ أفضل اللاعبين من جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن خلفيتهم أو عرقهم أو جنسيتهم، لقد دعم النادي منذ فترة طويلة مبادرات مناهضة للعنصرية والشمولية والمطالبة بالمساواة، وسنواصل القيام بذلك مستقبلاً".

وختم البيان: "في الوقت نفسه نود أن نعرب عن أسفنا العميق لأن وسائل الإعلام في الخارج وغيرها، قد تحدثت عن الأمر بشكل مغلوط، نأمل أن تتحقق هذه المؤسسات من الوقائع كاملة قبل ذكر أي اتهامات، يُسعد نادي زينيت القيام بدعوة أولئك الذين يُعلّقون على القضية لحضور إحدى مبارياتنا على أرضنا، وتجربة كرم الضيافة الذي أظهرناه في مونديال 2018 وفي المسابقات والفعاليات الدولية الأخرى".

ويُظهر هذا الفيديو لحظات دخول مالكوم إلى أرضية الملعب وطريقة استقباله من الجماهير، في وسائل الإعلام قيل إنه استقبل بطريقة سيئة، لكن الجميع حياه ورحب به عندما دخل إلى أرضية الميدان، والأكثر إثارة حين قال المناصرون في الملعب (حوالي 50 ألفاً) اسمه بصوت واحد "مالكوم".

ذات صلة

الصورة
 هل تذكر آخر هزيمة أوروبية لبرشلونة في ملعبه؟

رياضة

تأهل فريقا برشلونة وأثلتيك بلباو إلى نهائي كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، بعدما فاز برشلونة على نظيره ريال سوسيداد بالترجيح، وقهر بلباو ريال مدريد فتأهلا للنهائي المقرر الأحد.

الصورة
رغم الانتقادات... ميسي ملك الأرقام  يعود إلى القمة في "الليغا"

رياضة

سجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بداية بطيئة في موسم 2020-2021 وتعرض للكثير من الانتقادات بسبب أدائه المتواضع مع فريقه برشلونة، لكن ورغم كل الظروف السلبية الصعبة التي عاشها الأرجنتيني، إلا أنه كان ملك الأرقام في "الليغا" وأثبت أنه الأفضل.

الصورة
photo-messi.jpg

رياضة

يترقب الجميع مصير النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وسط تساؤلات مستمرة: هل سيبقى مع فريقه التاريخي برشلونة أم يرحل، لكن المهم من كل ذلك أن اللاعب بات حراً ويستطيع بالفعل التفاوض مع الأندية الأخرى دون انتظار إذن من النادي الكتالوني أو حتى الرجوع إليه.

الصورة
"أسيست" بيدري الخرافي"... صنعه إينييستا لميسي قبل 9 سنوات

رياضة

خطف نجم خط وسط فريق برشلونة، بيدري (18 سنة)، الأنظار في المباراة المؤجلة من الجولة الأولى أمام منافسه أتلتيك بلباو، وذلك بعد أن صنع "أسيست" أقل ما يُقال عنه أنه خرافي للنجم الأرجنتيني ليونيل الذي لم يرفض الهدية المُميزة وسجل هدفاً رائعاً للنادي "الكت

المساهمون