مالطا توافق على استقبال 90 مهاجراً أنقذوا في مياهها الإقليمية

18 سبتمبر 2019
الصورة
يغامر المهاجرون بحياتهم (ماثيو ميرابيلي/فرانس برس، Getty)
+ الخط -


أعلنت مالطا مساء الثلاثاء، أنّها وافقت على استقبال 90 مهاجراً أنقذهم خفر السواحل الإيطالية في مياهها الإقليمية ليل الإثنين. وقال متحدث باسم خفر السواحل لوكالة "فرانس برس"، إنّ المهاجرين "جرى نقلهم إلى قوارب دورية مالطية وهم في الطريق".

وكان خفر السواحل الإيطالية قال في وقت سابق الثلاثاء، إنّه "بناء على طلب من السلطات المالطية تمّ الليلة الماضية تنفيذ عملية إنقاذ قارب صغير على متنه حوالي 90 مهاجراً في منطقة تخضع للمسؤولية المالطية". وأضاف البيان أنّ "المركز المالطي لتنسيق الإغاثة أعلن رسمياً مسؤوليته عن التنسيق وطلب من السلطات الإيطالية توفير واستخدام عتاد بحري".

وأوضح البيان أنّه بناء على هذا الطلب وصل خفر السواحل الإيطالية إلى مكان الحادث وتحقّقوا من أنّ القارب بالفعل في خطر وأنقذوا المهاجرين. وبالموازاة، أنقذت السفينة الإنسانية الفرنسية "أوشن فايكينغ" التي تديرها منظمتا "أس أو أس مديتيرانيه" و"أطباء بلا حدود" 48 شخصاً كانوا في وضع محفوف بالمخاطر قبالة السواحل الليبية. وقال الفرع الإيطالي لمنظمة "أطباء بلا حدود"، في تغريدة على تويتر، إنّ طواقم السفينة "أنقذت 48 شخصاً كانوا على متن قارب خشبي على بعد 53 ميلاً (حوالي 100 كيلومتر) من الساحل الليبي. النساء والأطفال ومولود جديد بين الناجين هم الآن آمنون على متن أوشن فايكينغ".

وكان المهاجرون قد أمضوا أكثر من ستة أيام في البحر على متن سفينة "أوشن فايكينغ". وأحصت منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تدير السفينة مع "أس أو أس مديتيرينيه"، 58 رجلا و6 نساء و17 قاصرا ورضيعاً.

وتسعى إيطاليا لوضع نظام آلي لتوزيع المهاجرين السريين في المتوسط بين الدول الأوروبية، وفق ما ذكرته مصادر دبلوماسية أخيراً. وبإمكان اتفاق كهذا وضع حد للمفاوضات التي تجري في كل مرة بشأن الجهة التي ستستقبل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم أثناء قيامهم بالرحلة المحفوفة بالمخاطر من شمال أفريقيا، والتي علق خلالها طالبو اللجوء في البحر لفترات طويلة.

 (فرانس برس)

المساهمون