ماكرون يحاول إصلاح علاقته بوسائل الإعلام

ماكرون يحاول إصلاح علاقته بوسائل الإعلام

06 يوليو 2019
الصورة
حاول في بداية ولايته تجنب الصحافيين (لودوفيك مارين/فرانس برس)
+ الخط -

سيُبقي الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على غرفة الصحافيين داخل قصر الإليزيه، في تراجع عن قرار سابق بالحد من دخول وسائل الإعلام إلى مقر إدارة السلطة في البلاد، وذلك في إطار سعيه إلى إصلاح علاقته المضطربة بالإعلام.

وتنمّ تلك المبادرة التصالحية عن تغيّر آخر في استراتيجية ماكرون للتواصل التي اتسمت، في بداية ولايته، بمحاولة تجنب الصحافيين.

وأعلن الرئيس الخطوة في رسالة من كبير مساعديه، ألكسي كولير، إلى رابطة صحافيي الرئاسة الفرنسية. وجاء في الرسالة أنّ ماكرون "استمع للمخاوف العميقة" التي عبّر عنها الصحافيون.

وعبرت رابطة الصحافيين التي ترأسها صحافية "رويترز"، إليزابيث بينو، عن ترحيبها بالقرار.


وأعلن ماكرون، العام الماضي، اعتزامه نقل غرفة الصحافيين التي تطل على الساحة الرئيسية للقصر إلى شارع قريب.

واستنكرت وسائل إعلام فرنسية في ذلك الوقت، من بينها صحيفتا "لو موند" و"ليبراسيون"، القرار، معتبرة أنّه يقوّض رمزاً للشفافية والمحاسبة، بما يثير تساؤلات بشأن ليبرالية ماكرون.

(رويترز)

المساهمون