ماكرون وترامب يعلنان هدنة في نزاع حول ضريبة رقمية

21 يناير 2020
الصورة
اتصال بين ماكرون وترامب حول الضريبة الرقمية (Getty)
+ الخط -
قال الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، الاثنين، إنه أجرى "مناقشة رائعة" مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول ضريبة رقمية تعتزم باريس فرضها، وإن البلدين سيعملان سوياً لتفادي تصعيد في الرسوم الجمركية، بحسب رويترز.

ويأتي هذا الإعلان بعد نشوب خلاف بين باريس وواشنطن وتبادل التهديدات، بعد فرض فرنسا، تموز/ يوليو 2019، ضريبة بنسبة 3% على دخل الخدمات الرقمية الذي تحققه في فرنسا شركات تزيد إيراداتها عن 25 مليون يورو (28 مليون دولار) في فرنسا و750 مليون يورو حول العالم، وهدّد ترامب وقتها بفرض ضرائب على النبيذ الفرنسي رداً على القرار الفرنسي، وقال إن قرار الضريبة خطأ وهدد الصادرات الفرنسية الرئيسية بفرض ضريبة عليها لا سيما النبيذ الفرنسي.

الاتحاد الأوروبي هدد بالرد

ودخل الاتحاد الأوروبي في الخلاف، في كانون الأول/ ديسمبر 2019، حيث أعلن أنه سيرد بشكل "موحّد" على تهديدات واشنطن بفرض رسوم جمركية على منتجات فرنسية، داعيًا الولايات المتحدة للحوار، حيث قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، دانيال روزاريو، إن المفوضية الأوروبية التي تتولى شؤون أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ28 التجارية "تنسّق عن قرب مع السلطات الفرنسية بشأن الخطوات المقبلة".

تصريحات الاتحاد الأوروبي جاءت بعد تهديدات أميركية جديدة بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة 100% على سلع فرنسية بقيمة 24 مليار دولار، رداً على فرض باريس على عمالقة الإنترنت "غوغل" و"أمازون" و"فيسبوك" و"آبل" ضرائب تعتبرها واشنطن تمييزية، ويمكن أن تطاول زيادة الرسوم النبيذ والأجبان اعتباراً من منتصف كانون الثاني/يناير، بعدما اعتبر تقرير صادر عن مكتب الممثل التجاري الأميركي أن الضرائب الفرنسية المعروفة برسم "غافا" (الحرف الأول من أسماء الشركات الكبرى غوغل وأمازون وفيسبوك وآبل) تعاقب المجموعات الرقمية الأميركية العملاقة.

دلالات

المساهمون