مئوية بدر الدين أبو غازي.. وصف مصر وفنانيها

16 مايو 2020
الصورة
بدر الدين أبو غازي/ 1983

يصادف هذا العام مرور مئة عام على مولد الناقد التشكيلي والكاتب المصري بدر الدين أبو غازي (1920-1983) والذي شغل أيضاً عدة مناصب رسمية من بينها وزيراً للثقافة المصرية بين عامي 1970 و1971.

كان المسح الاجتماعي الشامل للمجتمع "1952 – 1980" والذي أصبح يعرف باسم "وصف مصر الثاني"، أبرز المشاريع التي شارك فيها أبو غازي، حيث كان فاعلاً أساسياً فيها وشارك بشكل خاص في كتاب دراسة عن الأدب والفن في البلاد.

شمل هذا المسح مجالات مختلفة في مصر، حيث غطى 14 محورًا من بينها الفنون والآداب، والإعلام، والإسكان، والمواصلات، والتدرج الاجتماعي وغيرها، كما صدرت كل دراسة من الدراسات الخاصة بكل محور في كتاب مستقل.

أصدر أبو غازي عدة كتب في الفنون التشكيلية، المصرية بشكل خاص وفي تاريخ الفن الأوروبي أيضاً، رغم أن دراسة أبو غازي كانت الحقوق التي درسها في جامعة القاهرة وتخرج منها عام 1941، وعمل في مؤسسات رسمية مختلفة بعدها مثل مصلحة الضرائب ووزارة المالية، قبل أن ينصرف نشاطه إلى العمل الثقافي الرسمي والخاص.

كتب أبو غازي عدة كتب عن النحات المصري محمود مختار (1891-1934) نذكر منها "مختار: حياته وفنه"، و"مختار ونهضة مصر" وهذا صدر بالفرنسية، كما نشر كتاباً بعنوان "من محيط الفنون" وهو دراسات عن فنون القرن السادس والسابع والثامن عشر، و"فنون مصر في النصف الأول من القرن العشرين"، و"ألفية القاهرة" وهو دراسة خاصة بتاريخ الفنون التشكيلية في القاهرة خلال ألف عام.

كما ألفّ عن الفنان محمود سعيد كتاباً، إلى جانب عمل خصصه لرواد الفن المصري الحديث في التصوير والنحت، كذلك أصدر عدة كتب تبحث في تجارب فنانين بعينهم وسيرهم على طريقة الكتب الشائعة في أوروبا، فأصدر أعمالاً عن الفنانين يوسف كامل، ورمسيس يونان، وراغب عياد.

عمل أبو غازي بين عامي 1973 و1977 مستشاراً للمنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة، وتولى في الفترة ذاتها تحرير "مجلة الثقافة العربية" التي كانت تصدر عن المنظمة، وصدر له بعد وفاته كتاب "فصول في الفنون التشكيلية" (1985).