مئات السوريين يحيون ذكرى مجزرة ساعة حمص

مئات السوريين يحيون ذكرى مجزرة ساعة حمص

إدلب
عامر السيد علي
19 ابريل 2020
+ الخط -
أحيى مئات الأشخاص، اليوم الأحد، في مدينة إدلب، شمال غربي سورية، الذكرى التاسعة لمجزرة "الساعة"، وسط مدينة حمص، التي نفّذتها قوات النظام السوري بحق المعتصمين في ذكرى انطلاق الثورة السورية.

ورفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية، ولافتات كتبت عليها عبارات تؤكد على الاستمرار بالثورة حتى إسقاط النظام السوري وكل من تلطّخت يداه بدماء السوريين.

كما ردّدوا أهازيج تمجّد القتلى الذين سقطوا في الاعتصام الذي نفّذته قوات الأمن السورية، وأفشلت فيه أهم اعتصام طالب فيه المتظاهرون بإسقاط النظام آنذاك.

وشيّد المتظاهرون، الذين قدموا من أرياف حلب والرقة أيضاً للمشاركة في الوقفة، نصباً تذكارياً لساعة حمص، التي شهدت ساحتها الاعتصام في 18 إبريل/ نيسان 2011.

ويؤكد الناشط السياسي نزار أبو أيمن، أحد المشاركين في الوقفة، أن "الهدف منها تذكير العالم بواحدة من أبشع المجازر التي ارتكبتها قوات النظام، ووفاء للقتلى الذين سقطوا في سبيل الدفاع عن السوريين".

وأضاف أبو أيمن أن "مطالب السوريين لا تزال المطالب ذاتها التي خرجوا من أجلها في 2011، ولن يتراجعوا عنها حتى إسقاط النظام وتقديم رؤوسه للمحاكمة".

أما أبو راكان الحمصي، فيشدد على "إصرار الأهالي المهجرين على الرجعة إلى مدنهم وبلداتهم"، مشيراً إلى أن "ما حدث ذلك اليوم لن ينساه السوريون مدى الحياة".

أما الطبيب علي جمعة، فيرى أن مشاركة جميع أبناء المحافظات السورية تأكيد على أن "الدم واحد والهدف واحد والمعاناة واحدة".

وفي 18 إبريل/ نيسان عام 2011، نفّذ الآلاف من أهالي مدينة حمص اعتصاماً للمطالبة بإسقاط الأسد على غرار الاعتصام الذي نفّذه المصريون في ميدان التحرير للمطالبة بإسقاط حسني مبارك.

وبعد الساعة الثانية فجراً، داهمت قوات النظام مكان الاعتصام قرب دوار الساعة التي تعتبر المعلم الأشهر وسط مدينة حمص، وفتحت النار على المعتصمين فقتلت وجرحت العشرات.

وعلى خلفية المجزرة التي أغلقت قوات النظام المنطقة إثرها عدة أيام لإزالة الجثث وتنظيف المنطقة من الدماء أنهت القوات أول اعتصام في الثورة السورية، لتتحول المطالبات بإسقاط النظام إلى مظاهرات جوالة.

ذات صلة

الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة
استيراد الكهرباء من تركيا بصيص أمل للسوريين في إدلب

اقتصاد

تنتظر محافظة إدلب وريفها شمال غرب سورية عودة التيار الكهربائي إليها، بعد انقطاع دام لعدة سنوات، وذلك عقب إبرام "المؤسسة العامة للكهرباء" التابعة لما يُسمى "حكومة الإنقاذ" اتفاقاً مع شركة "غرين إنرجي" لجلب الكهرباء من داخل الأراضي التركية.
الصورة
وقفة للكوادر الطبية في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

نظمت كوادر طبية في شمال غرب سورية، الاثنين، وقفة احتجاجية للتعبير عن رفض انتخاب النظام السوري عضواً في المجلس التنفيذي بمنظمة الصحة العالمية، متسائلين عن المعايير التي تتبعها المنظمة الأممية.