مئات الحرائق تجتاح كاليفورنيا وتجبر الآلاف على الفرار من منازلهم

20 اغسطس 2020
+ الخط -

واصلت فرق الإطفاء جهودها لإخماد مئات الحرائق المشتعلة في سائر أنحاء كاليفورنيا، الولاية الأميركية التي تشهد موجة حرّ تاريخية، والتي أُجبر الآلاف من سكّانها على الفرار من منازلهم بسبب النيران المستعرة.

وأعلنت سلطات الولاية أنّ ألسنة النيران التهمت أكثر من 20 ألف هكتار من المساحات الحرجية والزراعية والحضرية، حيث أتت الحرائق على أشجار وسيارات ومنازل.

وفي تغريدة على "تويتر"، قال حاكم الولاية غافين نيوسوم، الذي أعلن حالة الطوارئ لتسهيل رصد الأموال اللازمة للتعامل مع الأزمة: "نحن نكافح حالياً 367 حريقاً".

وأضاف أنّ "البرق ضرب 10.849 مرة في كاليفورنيا، خلال الساعات الـ72 الماضية، و(الولاية تسجّل) معدّلات حرارة قياسية عالمياً".

واضطر آلاف السكان إلى إخلاء منازلهم الواقعة على بعد أميال قليلة شمال سان فرانسيسكو وجنوبها، حيث يستعر، منذ يوم الاثنين، حريقان هما من الأضخم التي يكافحها عناصر الإطفاء.

ولم توفّر ألسنة اللهب الطرقات وأدّت إلى انفجار أنابيب غاز في العديد من المساكن في بلدة فاكافيل، حيث اضطر السكان إلى الفرار من منازلهم على عجل، وبعضهم كانوا لا يزالون يرتدون ملابس النوم.

وأصيب عدد من الأشخاص بحروق في أثناء محاولتهم الفرار. ولقي قائد طائرة هليكوبتر حتفه، والتهمت النيران عشرات المنازل.

وقال ويل باورز، المتحدث باسم إدارة الغابات والحماية من الحرائق، إنّ أوامر إجلاء إجباري صدرت بحق الآلاف في منطقة شهدت سلسلة من تسعة حرائق تؤججها الرياح، أشعلتها الصواعق يوم الاثنين.

وفي وسط كاليفورنيا، قالت الإدارة إن طائرة هليكوبتر تحطمت في أثناء مهمة لإلقاء الماء لمكافحة الحرائق في مقاطعة فريسنو على بعد نحو 258 كيلومتراً جنوبي سان فرانسيسكو، ما أدى إلى مقتل الطيار.

وأضافت أنه إلى الشمال من تلك المنطقة، استعرت حرائق تؤججها الرياح على مساحة أكثر من 46 ألف فدان، قرب فيرفيلد وفاكافيل في التلال والجبال، خلال الليل، لتدمر ما لا يقل عن 50 منزلاً وبناية، وألحقت أضراراً بخمسين أخرى.

(فرانس برس، رويترز)

ذات صلة

الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
حرائق الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

بدأت موجة الحرائق الجديدة، التي اندلعت الليلة الماضية في الجزائر، تأخذ أبعاداً سياسية، بفعل شكوك متصاعدة حول وجود طرف ما ودوافع خلف اندلاعها في 11 ولاية، وفي وقت واحد. 
الصورة

سياسة

لا يزال الفارق بين المتنافسين على انتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب وجو بايدن، يضيق لصالح الأخير في ولاية جورجيا الحاسمة. حتى الآن يتفوق ترامب بنحو 15 ألف صوت فقط، مع بقاء نحو 60 ألف صوت ينتهي فرزها هذه الليلة، كما أعلن حاكم الولاية الجمهوري.
الصورة

سياسة

أبدى المرشح الديمقراطي جو بايدن، في تصريح مقتضب مع احتدام معركة الانتخابات في الأمتار الأخيرة، ثقة عالية بأن معسكره سيتمكّن من جمع الولايات الكافية للفوز برئاسة الولايات المتّحدة، متجنّبًا في الوقت نفسه الإعلان صراحة عن النصر.

المساهمون