مؤسس "الجماعة الإسلامية": حافظ يخلف دربالة والتجديد لمجلس الشورى

مؤسس "الجماعة الإسلامية": حافظ يخلف دربالة والتجديد لمجلس الشورى

10 اغسطس 2015
الصورة
أسامة حافظ سيتولى إدارة الجماعة الإسلامية (العربي الجديد)
+ الخط -

قال مؤسس الجماعة الإسلامية المصرية، صلاح هاشم، إن أسامة حافظ نائب رئيس مجلس الشورى، هو من سيتولى إدارة شؤون ‏الجماعة خلال الفترة المقبلة، خلفاً لعصام دربالة، بعد وفاته داخل سجن عقرب في القاهرة.‏


وأضاف هاشم في تصريحات خاصة لـ "العربي الجديد" أن حافظ يدير الجماعة منذ اعتقال دربالة، قبل بضع أشهر، بصفته نائباً ‏لرئيس مجلس شورى الجماعة، ومستمر في مهامه بعد وفاته، فجر الأحد الماضي.‏

وتابع: "أنه تم التجديد لمجلس الشورى بتشكيله القديم لمدة عام، أو حتى تكون الفرصة مهيأة لإجراء الانتخابات مهما طالت المدة".‏

ولفت إلى أنه من الصعب الآن إجراء انتخابات داخلية نظراً لطبيعة الأوضاع الأمنية والأزمة الحالية التي تشهدها مصر منذ عزل ‏الرئيس محمد مرسي.‏

وأكد مؤسس الجماعة الإسلامية أن التجديد لمجلس الشورى يتم تلقائياً إذا تعذر إجراء الانتخابات.‏

وحول ما تردد عقب وفاة دربالة عن التفضيل بين عدد من أعضاء مجلس الشورى لاختياره نائباً لحافظ، قال: "إن هذا الكلام لا ‏أساس له من الصحة وهي مجرد تكهنات، ولم تجر مناقشة الأمر بين أعضاء المجلس، نظراً للانشغال في دفن وتلقي العزاء في ‏دربالة".‏

وتوقع عقد اجتماع لمجلس الشورى خلال فترة وجيزة، لمناقشة ترتيبات الأوضاع الداخلية، واختيار نائب لحافظ، مشدداً على عدم ‏الحديث في الأمر عقب وفاة دربالة مباشرة.‏

وكان مقرراً إجراء انتخابات داخلية بالجماعة الإسلامية العام الماضي، وحالت الظروف الأمنية دون ذلك بفعل الأزمة التي ‏تشهدها مصر، لتجدد الجمعية العمومية ثقتها في مجلس الشورى.‏

وقبيل اعتقال دربالة وإيداعه سجن عقرب بتهمة الانتماء لكيان محظور، وهو التحالف الوطني لدعم الشرعية الموالي للرئيس ‏المعزول محمد مرسي، كانت الجماعة الإسلامية تبحث مسألة إجراء الانتخابات الداخلية، وتقرر التمديد للمجلس الحالي لمدة عام ‏آخر.‏

وتوفي رئيس مجلس شورى الجماعة، داخل سجن العقرب، إثر تعرضه لغيبوبة، بعد رفض إدارة السجن إدخال الأدوية الخاصة ‏به ضمن مسلسل الإهمال الطبي، وكان يعاني من مرض السكر.‏

اقرأ أيضاً: "إخوان" مصر تنعى دربالة وجنازته تتحول لتظاهرة غضب

المساهمون