مؤتمر اقتصادي تركي مصري لتعزيز التجارة المشتركة

27 نوفمبر 2017
الصورة
دعا المشاركون لإزالة كافة العقبات التي تعترض التبادل التجاري(الأناضول)
+ الخط -
أكد مستثمرون أتراك ومصريون في مؤتمر اقتصادي بمدينة قونيا التركية، على ضرورة تعزيز حركة الاستثمارات والتبادل التجاري بين البلدين.

وتنظم جمعية رجال الأعمال الأتراك-المصريين "تومياد" (أهلية)، المؤتمر الذي انطلق اليوم الاثنين بحضور 92 رجل أعمال مصري وتركي، تحت شعار "هيا نصنع معا"، وتستمر أعماله حتى مطلع الشهر المقبل.

وقال رئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك -المصريين (تومياد) أتيلا أطاسيفين، إن الهدف من المؤتمر الاقتصادي المشترك "العمل على مد جسور تواصل قوية تربط بين المصريين والأتراك، تمكنهم من تحقيق الصالح الاقتصادي المشترك، بما يخدم أهداف التنمية والنهوض الاقتصادي للبلدين".

وأكد أطاسيفين، خلال كلمته في المؤتمر، "ضرورة إزالة كافة العقبات التي تعترض التبادل التجاري بين البلدين، ومنها تأشيرات السفر".

ودعا السلطات المصرية، إلى إعادة النظر في قرار تنظيم الاستيراد الذي اتخذته العام الماضي، "بما يحد من تداعياته السلبية على التبادل التجاري بين مصر وتركيا".

ويبلغ عدد الشركات التركية العاملة في مصر، 305 شركات تعمل في مختلف المجالات الصناعية وتستوعب نحو 75 ألف عامل، فيما توفر فرص عمل غير مباشرة ودخل أسري لنحو مليون مصري، وفقا لأطاسيفين.

وقدر أطاسيفين قيمة الاستثمارات التركية في مصر، بملياري دولار، بينما تبلغ قيمة الاستثمارات المصرية في تركيا 58 مليون دولار في مختلف القطاعات الصناعية.

وافتتح المشاركون في المؤتمر الفعاليات بوقفة حداد على أرواح ضحايا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدا بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء المصرية الجمعة الماضي، وأسفر عن مقتل 305 أشخاص وإصابة 128 شخصا.

وأعلنت تركيا الإثنين، الحداد على "أرواح شهداء مصر في الحادث الإرهابي"، مؤكدة إدانتها الحادث.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا نحو 4.176 مليارات دولار خلال 2016، مقابل 4.341 مليارات دولار في 2015، وفقا لبيانات وزارة التجارة والصناعة المصرية.

واستضافت القاهرة في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، منتدى الأعمال المصري ـ التركي، ونظمه الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية (مستقل)، بمشاركة رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، رفعت هيسارجيكلي أوغلو.



(الأناضول)



المساهمون