ليفربول أمام معضلة "سانت جيمس بارك" بحضور صانع أفراح 2005 الأوروبية

04 مايو 2019
الصورة
ليفربول يسعى للفوز وإبقاء حظوظه بالمنافسة على اللقب (Getty)


تتجه الأنظار إلى إنكلترا، هناك يشتد الصراع أكثر على لقب الدوري المحلي بين مانشستر سيتي وليفربول، قبل جولتين فقط على النهاية، والفارق بينهما نقطة واحدة، مما يعني أن فوز كتيبة المدرب الإسباني، جوسيب غوارديولا في آخر مباراتين، سيتوجها رسمياً بالمركز الأول.

ويحلُّ ليفربول ضيفاً في الجولة السابعة والثلاثين على نظيره نيوكاسل، في مباراة قد تبدو من حيث المبدأ سهلة المنال لأبناء المدرب الألماني يورغن كلوب، لكنها ستكون خاصة جداً من ناحيتين يجب التوقف عندهما.

البداية ستُكون مع مدرب الفريق الخصم، أي الإسباني رافائيل بينيتيز، الذي قد يقضي بحال فوزه أو تعادله أمام ليفربول على آمال الفريق الذي عاش معه لحظاتٍ مميزة في حصد بطولة الدوري البريميرليغ، وهو الذي كان قد حقق بصحبته لقب دوري أبطال أوروبا عام 2005، على حساب ميلان في نهاية ملعب أتاتورك بإسطنبول.

بعيداً عن بينيتيز والعواطف، التاريخ في السنوات الماضية يقول إن ملعب "سانت جيمس بارك" شهد معاناة كبيرة لفريق ليفربول، إذ كان الانتصار الأخير في عام 2013 أي قبل ست سنوات تقريباً.

بعد ذلك الانتصار، تعادل ليفربول في 2013 بهدفين لمثلهما، قبل أن يخسر في 2014 بهدفٍ دون مقابل، أما عام 2015، فخسر الريدز بنتيجة 2-0، قبل أن ينتهي اللقاء الأخير بينهما على ملعب "سانت جيمس بارك" بهدفٍ لمثله.