ليستر ليس استثناء..5 معجزات لاتقل إبهاراً في تاريخ الرياضة

ليستر ليس استثناء..5 معجزات لاتقل إبهاراً في تاريخ الرياضة

03 مايو 2016
الصورة
+ الخط -
صنع ليستر سيتي الإنجليزي "معجزة القرن" من دون شك بعد تتويجه بالدوري الإنجليزي الممتاز، رغم إمكاناته المادية المتواضعة وبكتيبة من اللاعبين المغمورين في زمن سطوة "رأس المال" على اللعبة الشعبية الأولى، فضلا عن نجاته من الهبوط بأعجوبة في الموسم الماضي.

وشهد تاريخ الرياضة حالات نادرة، على شاكلة ليستر، لفرق ولاعبين ارتقوا من القاع لقمة المجد بطريقة مذهلة ويسرد هذا التقرير عددا من هذه النماذج، من بينها تتويج هيلاس فيرونا بالدوري الإيطالي في 1985 متخطيا نابولي مارادونا رغم صعوده لدوري الأضواء قبل عامين.

كما احتاج كايزرسلاوترن الألماني لعام واحد بعد ترقيه للدرجة الأولى في ألمانيا للفوز باللقب تحت قيادة أوتو ريهاجل ملهم معجزة اليونان بجانب فوز مونبلييه بالدوري الفرنسي عام 2012 بفضل مهاجمه أوليفييه جيرو وكذلك ليدز يونايتد في موسم 1992.

1-اليونان 2004
قبل يورو 2004 كانت اليونان قد شاركت في نسخة وحيدة عام 1980 كما خاضت منافسات كأس العالم 1994 لكنها لم تتخط الدور الأول في البطولتين بل لم تفز بأي مباراة.

وكانت البداية مدهشة في مباراة الافتتاح بالفوز على البرتغال صاحبة الضيافة والمرشح الأول للقب، لكن ظن البعض أن هذا مجرد "حظ مبتدئين" فأمامها مواجهتان صعبتان مع إسبانيا وروسيا إلا انها نجحت في بلوغ ربع النهائي.

فاجأ منتخب المدرب أوتو ريهاجل الجميع بالإطاحة بفرنسا بطلة العالم وأوروبا سابقا لتتكرر مواجهة البرتغال في النهائي ويحسم المهاجم المتألق خاريستياس اللقب الإعجازي.

والغريب أن اليونان لم تفز بأي مباراة في بطولة كبرى منذ انجاز 2004 لتعود إلى أرض الواقع بعد الاستفاقة من الحلم.

2-الدنمارك 1992
كان تتويج الدنمارك بيورو 1992 من أكبر مفاجآت الساحرة المستديرة فلم تكن متأهلة للبطولة من الأساس، وكان اللاعبون يقضون عطلاتهم الصيفية قبل تلقي دعوة للمشاركة بدلا من يوغوسلافيا التي اعتذرت لظروف الحرب.

ورغم التعادل مع انجلترا والخسارة من السويد في أول مباراتين، شق رفاق لاودروب طريقهم نحو اللقب بالفوز على فرنسا ثم الإطاحة بنجوم هولندا بركلات الترجيح والتغلب على ألمانيا في أوج مجدها في النهائي.

3-نوتنجهام فورست 1978
هو النادي الوحيد الذي يملك ألقابا قارية أكثر من بطولاته المحلية، وألف قصة خيالية بالفوز بالدوري الإنجليزي في 1978 بعد موسم واحد من صعوده من الدرجة الثانية، ولم يكتف بذلك بل أصبح بطلا لأوروبا عامين متتاليين.

4-ديبورتيفو لاكورونيا 2000
في بلاد مصارعة الثيران، إسبانيا، يفرض ريال مدريد وبرشلونة نفوذهما على لقب الليغا إلا من بعض الاستثناءات المحدودة كان أبرزها عام 2000 عندما توج ديبورتيفو لاكورونيا باللقب.

وكان "الديبور" من الفرق المتأرجحة بين الدرجة الثانية والأولى ويصارع باستمرار للنجاة من الهبوط، لكنه أذهل الجميع عندما بلغ منصة التتويج في وجود نجوم على شاكلة بيبيتو ونور الدين نايبت ومكاي ودجالمينيا.

5-جيمس برادوك
فيلم "سندريلا مان" الشهير من بطولة الممثل راسل كرو كان قصة حقيقية للملاكم جيمس برادوك أو كما لقب بـ "ملاكم الشعب".

وكان برادوك يكسب قوت يومه بحمل بضائع تشحنها السفن إلى الموانئ، لكنه صار حديث الجميع حين تفوق على بطل العالم في الوزن الثقيل ماكس بير عام 1935.

المساهمون