ليستر سيتي يتسبب في صدمة جديدة لنجمه الجزائري

ليستر سيتي يتسبب في صدمة جديدة لنجمه الجزائري

24 يوليو 2018
الصورة
النجم الجزائري إسلام سليماني (Getty)
+ الخط -
تسبَّب نادي ليستر سيتي الإنكليزي في صدمة جديدة لنجمه الجزائري إسلام سليماني، إذ رفض السماح له بالانتقال معاراً إلى نادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، بعد أن أصرت إدارة النادي الإنكليزي على بيعه بشكل نهائي.

وكان اللاعب الجزائري سليماني يترقب بشغف خروجه من "جحيم" ليستر سيتي، خاصة أن المدير الفني للفريق الفرنسي كلود بويل رفض الاحتفاظ به وطالب ببيعه، لفريق آخر حتى يتم إفساح المجال للاعبين جدد بدلاً منه في الفريق، بالإضافة إلى التخلص من راتبه السنوي المرتفع، ولكن يبدو أن إدارة "الثعالب" لها رأي آخر، لذلك قامت بتعطيل صفقة انتقاله إلى ناديه السابق سبورتينغ لشبونة.

وكشفت تقارير صحافية برتغالية وإنكليزية، أن صفقة إعارة سليماني إلى سبورتينغ لشبونة سقطت في الماء، بعدما رفضت إدارة "الثعالب" مقترح إعارته لموسم واحد رغم أن النادي البرتغالي يحاول جاهداً منذ أشهر استعارة هدافه السابق، معرباً عن عدم استعداده لشراء عقده بسبب التكاليف الكبيرة للصفقة.


وكانت إدارة ليستر سيتي قد خفضت من مطالبها المالية بخصوص النجم الجزائري، على أمل بيع عقده قبل غلق سوق الانتقالات الصيفية الحالية، إذ جاء هذا القرار بعد عزوف العديد من الأندية الراغبة في الحصول على خدمات الدولي الجزائري في الدخول بمفاوضات مع إدارة "الثعالب" التي كانت حددت مبلغ 25 مليون جنيه إسترليني للتخلي عن سليماني في فترة سابقة، لكنها قررت تخفيض مطالبها المالية إلى حدود الـ18 مليون جنيه إسترليني.

وبحسب نفس المصادر، رفضت إدارة سبورتينغ المغامرة في صفقة شراء عقد سليماني، الذي كان قد انتقل إلى ليستر سيتي صيف العام 2016 مقابل 29 مليون إسترليني، لكن مشواره لم يكن موفقاً، خاصة أنه لعب في 46 مباراة وسجل 13 هدفاً، لتتم إعارته في نصف الموسم المنصرم إلى نيوكاسل الانجليزي، ليخوض تجربة اعتبرت فاشلة، لأنه لعب في ثلاث مباريات فقط، وعوقب في مباراتين بسبب سوء السلوك حتى أنه لم يسجل أي هدف.

المساهمون