ليدي غاغا في بلاد العجائب

02 يونيو 2020
الصورة
"اسمي ليس أليس، وسأظل أبحث عن بلاد العجائب" (Getty)
أطلقت المغنية الأميركية، ليدي غاغا، ألبومها الجديد "كروماتيكا" chromatica يوم الجمعة الفائت، وذلك بعد مرور أربع سنوات على إصدار آخر ألبوماتها "joanne".
ضمّ هذا الإصدار ست عشرة أغنية، تحمل جميعها روح غاغا المعتادة في طرح أغاني البوب المليئة بالإيقاعات الإلكترونية السريعة والصاخبة. إلا أن ما يميز إصدار هذا العام هو بعض الأغاني التي شاركتها مع عدد من مشاهير الغناء. أغنية "sine from above" قدمتها غاغا برفقة المغني والمؤلف البريطاني إلتون جون، وهي بخلاف جميع أغنيات الألبوم، اتسمت بالإيقاع البطيء والرومانسية العالية، فطبقات صوت غاغا تسمح لها بالانتقال بين النغمات العالية والمتوسطة، وأمام خشونة صوت جون، أثمرت الأغنية كيمياء ثنائية جذابة، مختلفة عن باقي الدويتات التي قدمتها في هذا العمل.

شاركت غاغا أغنية "RAIN ON ME" مع مغنية الآر آند بي أريانا غراندي، وقدمتها على طريقة الفيديو كليب كأغنية منفردة قبل صدور الألبوم بأسبوع. حصدت هذه الأغنية نسبة مشاهدة تجاوزت ثمانية وستين مليون مشاهدة. كذلك شاركت مع فرقة "بلاك بينك" الكورية في أغنية "SOUR CANDY"، لتضيف إلى الفيديو كليب صبغة خاصة تتميز بنعومة الطبيعة الأنثوية للفرقة الكورية شكلاً وصوتاً وإحساساً.
اختارت غاغا لهذا العمل أن يكون ذا نكهة صيفية مليئة بالطاقة والمرح، ولعل أغنية "STUPID LOVE"، أولى أغنيات الألبوم التي قدمتها على طريقة الفيديو كليب، بشكل منفرد أواخر شهر فبراير/ شباط الماضي، تعكس طابع العمل الذي أبصر النور بعد عدة مطبات جعلته في حالة إيقاف كامل.

كان يفترض صدور الألبوم بتاريخ العاشر من شهر إبريل/ نيسان الماضي، لكن انتشار وباء كورونا في الولايات المتحدة وجميع انحاء العالم، وفرض الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، جعلا هذا العمل يصدر في وقت متأخر. وقد أشارت الليدي غاغا إلى أن هذا الوباء الذي فرض نفسه على جميع سكان العالم، حتّم عليها التصرف وكسر هذه العزلة القاتلة التي أرهقت النفوس والأعمال والاقتصاد، وهو ما جعل معظم الأغنيات في الألبوم تصبّ في عوالم وردية وخيالية تعكس وجهة نظر غاغا في ما تمرّ به البشرية بزمن الوباء، فنشعر برغبة غاغا في الخروج من هذه المعضلات والأزمات، نحو عوالم أخرى مختلفة عن كوكب الأرض وما فيه، كنوع من الهروب والأمل في حياة أفضل، فترجمت هذه الرؤية بشكل متنوع، في عدد من الأغاني إلى جانب أغنية "FREE WOMAN" وأغنية "FUN TONIGHT"، مثل أغنية "BABYLON" التي تنظر من خلالها إلى معركة الحياة ونبذ المألوف في زمننا من حب للمال والجشع وغيره، والبحث عن الحياة لو كانت في القرن السادس عشر (WE CAN PARTY LIKE ITS B.C.، WITH A PRETTY SIXTEENTH – CENTURY SMILE). وكذلك أغنية "ALICE"، وهي أغنية تدل من عنوانها على السياق النفسي الخاص الذي أرادت غاغا طرحه في الألبوم. تقول الأغنية: "اسمي ليس أليس، ولكنني سأظل أبحث عن بلاد العجائب. تعبت من الصراخ، أنا عالقة في ذهني، أين جسدي؟ هل يمكن أن تسحبني خارج هذه الحياة".
الجدير ذكره أن الألبوم ضمّ أغنية بعنوان "ENIGMA"، أضافت غاغا هذه الأغنية إلى الألبوم بشكل مقصود، للإضاءة على مشروع حفلاتها الذي أوقف بفعل فيروس كورونا؛ إذ سبق لغاغا أن بدأت بمشروع يحمل اسم الأغنية منذ عام 2018، وهو عبارة عن مجموعة حفلات موسيقية تقام على مسرح "بارك – إم جي إم" في لاس فيغاس.
تعليق: