ليبيا: قتلى باشتباكات مسلحة في طرابلس

طرابلس
عبد الله الشريف
14 مارس 2017
تعيش أحياء من العاصمة الليبية طرابلس على وقع اشتباكات عنيفة منذ ليل أمس الإثنين، بين مجموعات مسلّحة على خلفية مقتل شخصين من الأهالي على يد مسلحين.

ونقل شهود عيان لـ"العربي الجديد"، أنه تم إقفال الطرقات المؤدية إلى حي الأندلس وقرقارش وغوط الشعال غرب العاصمة، بسواتر ترابية فيما لا تزال تسمع أصوات الاشتباكات بشكل عنيف من داخل هذه الأحياء.

ووفق الأهالي فإن التوتر بهذه الأحياء بدأ منذ ليل أمس، على خلفية مقتل شخصين على الأقل بحي قرقارش وحي الأندلس على يد إحدى المجموعات المسلّحة التي تتخذ من مبان عامة هناك مقرات لها، مما دفع الأهالي إلى الخروج في تظاهرة احتجاجاً.

وروى أحد الشهود لـ"العربي الجديد"، أن التوتر تصاعد بسبب هجوم أهالي القتلى على مقر المجموعة المسلحة مما تسبب في مقتل أحد أفرادها، ليتصاعد التوتر إلى مواجهة مسلحة منذ فجر اليوم الثلاثاء.

وبحسب الشاهد ذاته فإن مجموعة مسلّحة تابعة لحكومة الوفاق تقف إلى جانب الأهالي الغاضبين وتشاركهم القتال ضد المجموعة المسلحة الأخرى، التي يعتقد أنها موالية لحكومة الإنقاذ.

وتنتشر في طرابلس عشرات المجموعات المسلحة المنقسمة في ولائها بين حكومتي الوفاق والإنقاذ وأخرى غامضة الانتماء. وشهدت أحياء أخرى من العاصمة صدامات مسلّحة كان آخرها بمنطقة بوسليم وسط طرابلس.




ذات صلة

الصورة
فايز السراج-Getty

سياسة

كشفت مصادر ليبية مطلعة عن استئناف المشاورات بين الأطراف الليبية، نهاية الأسبوع المقبل، لبدء ترتيبات إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتكوين حكومة وحدة وطنية وتوحيد المؤسسات السيادية التي تعاني انقساما إداريا منذ 6 سنوات.
الصورة
فائز السراج (Getty)

أخبار

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج، اليوم الأربعاء، إنه يرغب في تسليم مهامه بحلول نهاية أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
الصورة
فائز السراج(Getty)

سياسة

ما زال الغموض يكتنف صحة عزم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج على الإعلان عن استقالته من منصبه، فيما أكدت مصادر ليبية مقربة من الحكومة أن السراج يواجه ضغوطاً من أطراف دولية وإقليمية تحثه على إرجاء إعلان استقالته.
الصورة
سياسية/الحوار الليبي في المغرب/(فايسبوك)

سياسة

في الوقت الذي تُنتظَر فيه عودة ممثلي مجلسي الدولة ونواب طبرق الليبيين إلى المغرب لاستئناف الجلسات، لا تزال مواقف اللواء المتقاعد خليفة حفتر تتجه للتصعيد العسكري بإعلان امتلاكه أسلحة جديدة متطورة، ما يهدد بنسف جهود التوصل إلى تفاهمات.