ليبيا: زحام على الوقود في طرابلس قبل رمضان والحكومة تنفي وجود أزمة

22 مايو 2017
الصورة
توجد في طرابلس نحو 30 محطة وقود(محمود تركيا/فرانس برس)
+ الخط -
تشهد العاصمة الليبية طرابلس زحاماً على محطات الوقود، خشية حدوث نقص في الإمدادات خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، الذي يحل مطلع الأسبوع المقبل، فيما قال مسؤول حكومي إنه لا يوجد نقص في المنتجات المطروحة في المحطات.
وقال حسين بوعجيلة، مدير إحدى محطات توزيع الوقود في طرابلس، لـ"العربي الجديد"، إن طلب المواطنين زاد بشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة، بسبب الخوف من نقص الكميات خلال الأيام المقبلة.
وتوجد في العاصمة نحو 30 محطة وقود، تشرف عليها أربع شركات توزيع، هي الراحلة، الشرارة، خدمات الطرق السريعة، وليبيا للنفط.

ونفى ناصر الكريوي، رئيس لجنة الأزمة في بلدية طرابلس، وجود أزمة في الوقود، لافتا إلى أن الكميات في مستودع طرابلس النفطي تزيد عن 38 مليون لتر، فضلا عن وجود ناقلة في ميناء طرابلس البحري محملة بنحو 33 مليون لتر.
وأكدت لجنة أزمة الوقود والغاز، التابعة لحكومة الوفاق الوطني، أن هناك كميات كافية من الوقود، داعية المواطنين إلى عدم الاصطفاف أمام المحطات.
وتعتمد ليبيا على خمس مصاف لتكرير النفط، ويغطي إنتاجها نحو 30% من احتياجات السوق المحلية، بينما تعتمد على الاستيراد لتغطية 70% من احتياجات البلاد.

وتعاني ليبيا من تهريب الوقود، الأمر الذي دعا حكومة الوفاق الوطني إلى إطلاق حملة واسعة في إبريل/ نيسان الماضي، لمكافحة التهريب عبر السواحل والأراضي الليبية.
وكان ميلاد الهجرسي، رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، قال في تصريحات صحافية في وقت سابق من مايو/ أيار الجاري، إن إجمالي كميات الوقود المهربة يصل إلى 19 مليون لتر يومياً، منها 4 ملايين لتر عبر الحدود البرية و15 مليون لتر يومياً عبر البحر المتوسط.

ووفق بيانات وكالة الطاقة الدولية، يبلغ استهلاك ليبيا السنوي من المنتجات النفطية نحو 76.6 مليون برميل، فيما تشير البيانات الرسمية الليبية إلى أن متوسط دعم هذه المنتجات للفرد يبلغ حوالي 487 دولاراً سنوياً.
وبلغ استهلاك الفرد للوقود، وفق آخر بيانات متوفرة، نحو 22.3 لتر يومياً في 2013، بينما في دول نفطية أفريقية مشابهة أقل بكثير، حيث معدل الاستهلاك في الجزائر 3.3 لترات يومياً ونيجيريا 2.5 لتر يومياً.


المساهمون