ليبيا.. ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات طرابلس إلى 38 قتيلاً

31 اغسطس 2018
الصورة
قلق من تدهور الأوضاع بطرابلس (محمود تركية/ فرانس برس)
+ الخط -


ارتفعت حصيلة قتلى الاشتباكات المتواصلة في العاصمة الليبية طرابلس، بين كتائب تتبع اسمياً لحكومة الوفاق الوطني، إلى 38 قتيلاً وأكثر من 90 جريحاً.

جاء ذلك وفق بيان نشرته، اليوم الجمعة، إدارة شؤون الجرحى في طرابلس (تابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق)، عبر صفحتها الرسمية في "فيسبوك".

وأوضح البيان أن هذه الحصيلة الجديدة للقتلى والمصابين في الاشتباكات سجلت حتى منتصف اليوم الجمعة.

وقالت إن هناك حالات أخرى لم يتم تحويل أسمائها إلى قسم الإعلام بالإدارة (بدون توضيح نوع الحالات إن كانت لقتلى أو لمصابين).

كذلك علقت السلطات الليبية حركة الملاحة الجوية بشكل كامل في مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، مساء اليوم، إثر سقوط قذائف عشوائية بجانب المطار.

وفي تصريح لوكالة "الأناضول"، قال مدير مكتب الإشراف والتوثيق والإعلام بمطار معيتيقة، خالد أبوغريس، إن تعليق الطيران بشكل مؤقت جاء نتيجة سقوط قذائف عشوائية بجانب المطار من دون إحداث أي أضرار مادية.

وأضاف أبوغريس أن الإغلاق المؤقت للمطار سيستمر إلى غاية تلقي رسالة من مصلحة الطيران المدني (حكومية) حول استمرارية العمل بالمطار أو إغلاقه بشكل نهائي.

وأشار إلى أنه تم تحويل رحلتين، إحداهما قادمة من إسطنبول التركية والأخرى من الإسكندرية المصرية إلى مصراتة (غرب)، نظراً لإغلاق المطار بشكل جزئي.

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الصحة في حكومة الوفاق، في بيان على "فيسبوك"، ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات طرابلس إلى 30 قتيلاً، قبل أن تؤكد اليوم ارتفاع العدد إلى 38 قتيلاً.
وتشهد العاصمة الليبية منذ أسبوع اشتباكات مسلحة بين "اللواء السابع" التابع لوزارة الدفاع، والمعروف بالكانيات (كثير من عناصره من عائلة الكاني بمدينة ترهونة القريبة من طرابلس) من جهة، وبين كتيبة "ثوار طرابلس" بقيادة هيثم التاجوري، بدعم من "كتيبة النواصي"، التابعتين لوزارة الداخلية من جهة ثانية.



ويتهم "اللواء السابع" كلاً من "ثوار طرابلس" و"كتيبة النواصي" بمهاجمة نقاط تمركزه في الضاحية الجنوبية للعاصمة، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات فجر الأحد، بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، انتهت بسيطرة اللواء السابع على معسكر اليرموك في منطقة صلاح الدين، جنوبي طرابلس، حسب وسائل إعلام محلية.
(الأناضول)