لوليسغارد: المظاهر العسكرية للحوثيين مستمرة في ميناء الحديدة

لوليسغارد: المظاهر العسكرية للحوثيين مستمرة في ميناء الحديدة

13 يونيو 2019
+ الخط -

قال رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، كبير المراقبين الدوليين في مدينة الحديدة غربي اليمن، الجنرال مايكل لوليسغارد، الأربعاء، إن المظاهر العسكرية لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، أُزيلت من ميناءي الصليف ورأس عيسى، لكنها ما تزال موجودة في ميناء الحديدة (المرفأ الرئيسي في المدينة).

جاء ذلك، في بيان صادر عن البعثة، وزعته الأمم المتحدة مساء الأربعاء، وأفادت فيه أن لوليسغارد بعث رسائل متطابقة إلى ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين شملت معلومات محدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الأخيرون منتصف الشهر الماضي من موانئ الحديدة.

وذكر البيان أن لوليسغارد لاحظ أن المظاهر العسكرية في ميناءي الصليف ورأس عيسى قد أزيلت، لكنها ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير، ودعا الحوثيين إلى إكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية.

وأكد كبير المراقبين الدوليين على أن "عمليات إعادة الانتشار الأولية من الموانئ كانت مهمة، ليس فقط لأنها جزء أولي من عمليات إعادة الانتشار الأوسع في الحُديدة، وإنما أيضاً لأنها حولت الموانئ إلى حيز مدني سهـّل عمل مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، بدعم من الأمم المتحدة".

وجاء موقف لوليسغارد، في ظل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لاحتواء الأزمة بين المبعوث الأممي مارتن غريفيث والحكومة اليمنية، حيث اتهمت الأخيرة الأول بالتماهي مع "مسرحيات" الحوثيين في الحديدة.

وكان لوليسغارد أشرف منتصف مايو/ أيار المنصرم، على عملية إعادة انتشار أحادي الجانب من قبل الحوثيين في موانئ الحديدة، إلا أن الحكومة شككت بالخطوة، حيث قام الحوثيون بتسليم الموانئ لقوات موالية لهم.