لوحات تدعو إلى السلام في اليمن

15 مارس 2018
الصورة
اللوحات نبذت العنف والحرب (العربي الجديد)
+ الخط -



"لن تستطيع الحرب أن تطفئ ريشة إبداعنا" بهكذا عبارة خرج العشرات من شباب وفتيات اليمن للمشاركة في رسم لوحات فنية متفرقة تحمل رسائل مختلفة على جدران الشوارع في العديد من المدن وتدعو إلى السلام.

وفي خطوة لافتة، رسمت مجموعة من الطالبات على جدران في محافظة مأرب، بعد أن كانت المرأة في تلك المحافظة محرومة من حقها في التعليم وليس ممارسة هوايتها في الفن والرسم.

وفي محافظة تعز أيضاً خرجت طالبات المدارس في حملة للرسم على الجدران أيضاً، حيث رسمن أعلام اليمن وعبارات تدعو إلى السلام، كما لم تخل لوحاتهن من التفنن في كتابة العبارات الوطنية، تزامناً مع اليوم العالمي للرسم.

وقالت أحلام عبد الله، وهي واحدة من المشاركات في الحملة وناشطة إعلامية لـ"لعربي الجديد": "إن الهدف من هذه الفعالية هو إيصال رسالة بأن تعز لا تزال مدينة الثقافة والجمال، وأن هناك من يحتاج إلى رؤية ألوان مختلفة للحياة اليوم بعد أن أصبحت أخبار الحرب المملة هي لون حياة الكثير في الإعلام وفي الطرقات وكل مكان".

تضمنت اللوحات التي حاول شباب وفتيات اليمن رسمها دعوات للتعايش ونبذ العنف وإيقافه، كما تم تخصيص بعض الجدران لنشر الرسومات الباعثة على الأمل والحب.




وجرت العادة أن يتم الاحتفال بيوم الفن عالمياً منذ عام 2012، إذ تم اختيار يوم الـ15 من أبريل/نيسان تكريماً للرسام الكبير ليوناردو دافينشي الذي ولد في نفس هذا اليوم من عام 1915.



المساهمون