لهذه الأسباب فقد النفط 50% من قيمته في 2020

09 مارس 2020
الصورة
تراجع الطلب العالمي على النفط (فرانس برس)
فقدت عقود النفط الآجلة نحو 50% من قيمتها خلال العام الجاري، مدفوعة بتفشي فيروس "كورونا المستجد" عالميا، وأثره على ضعف الطلب العالمي على الخام، والأهم فشل اتفاق تحالف (أوبك+) لتعميق وتمديد اتفاق خفض الإنتاج.
ووفق مسح أجرته الأناضول لأسعار النفط، فقد برميل النفط 33 دولارا للبرميل بالنسبة لخام برنت، إلى متوسط 32.9 دولارا في بداية جلسة اليوم الإثنين، أدنى مستوى منذ الربع الأول 2016.
كانت عقود خام برنت الآجلة أغلقت 2019 عند 66.13 دولارا للبرميل، مقارنة مع 60.6 دولارا بنهاية 2018، بحسب بيانات النفط الرسمية.
وانسحب التراجع على أسعار عقود النفط الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 52% أو 32.3 دولارا للبرميل في بداية تعاملات الإثنين، نزولا من إغلاق 2019 البالغ 61.20 دولارا للبرميل.

والجمعة، رفضت روسيا مقترحا جديدا لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بشأن تعميق وتمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2020، بحجم خفض كلي 3.2 ملايين برميل يوميا.

والخميس، نشرت "أوبك" بيانا قالت فيه إن توافقا تم على تمديد خفض الإنتاج الكلي بواقع 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية يونيو/حزيران الماضي، لكن الاتفاق أصبح لاغيا عقب رفض روسي لتعميق وتمديد فترة خفض الإنتاج.
يجري حاليا تنفيذ اتفاق لخفض إنتاج النفط من جانب التحالف، بواقع 1.7 مليون برميل يوميا، ينتهي في مارس/آذار الجاري. ودفع فشل تمديد اتفاق خفض الإنتاج وتعميقه، إلى إعلان السعودية خفض أسعار نفوطها وعزمها زيادة غير محدود في الإنتاج، مقارنة مع الإنتاج الحالي البالغ قرابة 9.6 ملايين برميل يوميا.
وتمهد هذه الأزمة بين روسيا ودول (أوبك)، إلى إنهاء تعاون دام منذ مطلع 2017، شهد خلاله إنتاج النفط خفضا متفاوتا، ونجح في إعادة الاستقرار لسعر وسوق النفط.


وقبل توقيع اتفاق خفض الإنتاج نهاية 2016 وبدء حيز التنفيذ مطلع 2017، كان متوسط سعر خام برنت 45 دولارا، بل حتى 27 دولارا في الشهر الأول من 2016.
ويرتقب أن تسجل عقود النفط الآجلة تراجعات إضافية خلال الأسبوع الجاري، في حال فشل التحالف بالتوصل إلى اتفاق، يضفي استقرارا جزئيا للمنتجين.
وتعد أسعار خام برنت المسجلة، الجمعة الماضية، أقل من متوسط سعر البرميل الذي وضعته دول الخليج في موازناتها للعام الجاري، إذ تتراوح توقعات بلدان الخليج الستة بين 52 - 55 دولارا بالنسبة لخام برنت. وبحسب بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بلغ متوسط الطلب اليومي على النفط الخام حول العالم، نحو 100 مليون برميل يوميا.

وتسبب فيروس كورونا المعروف علميا بـ (كوفيد - 19)، بتراجع الطلب العالمي على النفط الخام، بحسب تقديرات لوكالة الطاقة الدولية ومؤسسات اقتصادية عالمية.
وتظهر الأربعاء المقبل، أبرز أرقام الطلب العالمي على النفط الخام خلال فبراير/ شباط الماضي، ضمن التقرير الشهري لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
ونفذت غالبية دول العالم إجراءات وقيودا على السفر من وإلى الدول التي تسجل حالات إصابة متزايدة بالفيروس، مما دفع نحو تقليل الطلب على الوقود، خاصة للطائرات.
والأسبوع الماضي، توقع بنك "أوف أميركا غلوبال"، بلوغ سعر برميل برنت في المتوسط 54 دولارا في 2020، منخفضا 8 دولارات عن تقديراته السابقة بالأسبوع الماضي عند 62 دولارا للبرميل.
وحتى أمس الأحد، بلغ عدد الوفيات نتيجة الفيروس 3600 حالة حول العالم، فيما بلغ عدد الإصابات 106.45 آلاف حالة، وشفاء 60.35 ألف حالة.

(الأناضول)
تعليق: