لماذا يتفوق ليفاندوفسكي على هالاند بصراع الحذاء الذهبي قبل قمة بايرن ودورتموند؟

25 مايو 2020
الصورة
ليفاندوفيسكي الأٌقرب لحسم جائزة الحذاء الذهبي (Getty/العربي الجديد)
بعد توقف لشهرين بسبب أزمة فيروس كورونا الجديد، بدأت الحياة تعود لكرة القدم مُجدداً، إذ كانت البداية مع الدوري الألماني، في انتظار انطلاق الدوري الإسباني، والقرار النهائي حول مصير الدوريين الإيطالي والإنكليزي، خلال هذا الأسبوع.

ومع عودة الدوريات الأوروبية، ستكون هناك منافسة أخرى مشتعلة ومتعلقة بلقب الهداف الذهبي لأحسن هداف في الدوريات الخمسة الكبرى، والذي يتنافس عليه العديد من اللاعبين، في مقدمتهم النجم البولندي روبيرت ليفاندوفسكي.

وتمكن مهاجم بايرن ميونخ من تسجيل 27 هدفاً في الدوري الألماني هذا الموسم، آخرها هدفه يوم السبت بمرمى آينتراخت فرانكفورت، مما سيجعله متساوياً مع مهاجم لاتسيو تشيرو إيموبيلي الذي يعتبر كذلك هداف الدوري الإيطالي بنفس الرصيد، في انتظار اتضاح مصير "الكالتشيو" يوم الخميس المقبل.
ورغم تألق الظاهرة إيرلينغ هالاند مع فريق بوروسيا دورتموند بتسجيله 10 أهداف، مع 16 هدفاً سجلها في النصف الأول من الموسم مع فريق ريد بول سالزبورغ النمساوي، مما يعني امتلاكه لـ26 هدفاً وبفارق هدف وحيد عن ليفاندوفسكي وإيموبيلي، إلا أنه يبقى متأخراً بعض الشيء عن الفوز بجائزة الذهبي.

وبعدد الأهداف الحالية، يحتل ليفاندوفسكي وإيموبيلي صدارة السباق نحو الحذاء الذهبي، إذ تشير البيانات إلى امتلاكهما 54 نقطة، وهذا بحكم أن التسجيل في أحد الدوريات الخمسة الكبرى سيعني الحصول على نقطتين، عكس هالاند المتأخر بعشر نقاط كاملة (44 نقطة) في ترتيب هذه الجائزة الأوروبية.

وبما أن الدوري النمساوي لا ينتمي إلى الدوريات الخمسة الكبرى، فإن مسجل الهدف سيحصل على 1.5 نقطة، مما يعني أن هالاند حصل على 24 نقطة بعد تسجيله 16 هدفاً مع فريقه السابق، مقابل حصوله على 20 نقطة بعد تسجيله 10 أهداف في الدوري الألماني مع بوروسيا دورتموند، ومنه فالطريق ما زال شاقاً أمام النجم النرويجي الشاب للفوز بهذا الاستحقاق، رغم توهجه منذ قدومه إلى "البوندسليغا".
تعليق: