لماذا يتخوف زوكربيرغ من إليزابيث وارن؟


02 أكتوبر 2019
الصورة
طالبت وارن بتفكيك "فيسبوك" (سامويل كوروم/Getty)
+ الخط -
صرح الرئيس التنفيذي لشركة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، للموظفين في يوليو/تموز الماضي، بأن الشركة قد تعاني في حال حصول المرشحة للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأميركي، إليزابيث وارن، على كرسي الرئاسة.

ونشر موقع "ذا فيردج" التقني تسجيلاً مسرباً لاجتماع داخلي في "فيسبوك" قال فيه زوكربيرغ "إذا تم انتخابها (يقصد وارن) رئيسةً، أراهن على أننا سنواجه تحدياً قانونياً، وأراهن على أننا سنربح التحدي القانوني. هل هذا يعد مشكلة بالنسبة لنا؟ نعم"... أنا لا أريد أن أقيم دعوى قضائية كبرى ضد حكومتنا".

وكانت وارن قد دعت إلى تفكيك شركات التكنولوجيا "أمازون" و"ألفابيت" و"فيسبوك".

وجاء في تغريدة لها "السيئ هو عدم إصلاحنا نظاماً فاسداً يسمح لشركات عملاقة مثل "فيسبوك" بالانخراط في ممارسات غير قانونية غير تنافسية، والدفاع عن حقوق خصوصية المستهلك".

وفي سلسلة لاحقة من التغريدات، قالت وارن إن "فيسبوك" قد بَنَتَ المزيد من الهيمنة على السوق في السنوات الأخيرة من خلال الحصول على منافسين محتملين هما "واتساب" و"إنستغرام".


وكتبت "أكثر من 85% من زيارات الشبكات الاجتماعية تمر عبر مواقع تملكها أو تديرها "فيسبوك... لديها الكثير من القوة وتواجه القليل من المنافسة والمساءلة".

وتابعت "لقد ضربت المنافسة، واستخدمت معلوماتنا الخاصة من أجل الربح، وقوضت ديمقراطيتنا، وقلبت قواعد اللعبة ضد أي شخص آخر".

وفي التسجيل الصوتي، قال زوكربيرغ إن تفكيك شركات التكنولوجيا الكبرى من شأنه أن يجعل التدخل في الانتخابات "أكثر احتمالاً لأن الشركات لن يمكنها التنسيق والعمل معاً".

المساهمون