رامي مالك رفض ربط شخصيته في "جيمس بوند" بعمل إرهابي يوحي بانتمائها

04 يوليو 2019
الصورة
يُطلق الفيلم في إبريل/نيسان من العام المقبل (غيلبرت كاراسكويلو/Getty)
+ الخط -
اعترف الممثل الأميركي من أصول مصرية رامي مالك، بتردده قبل قبول دور الشخصية "الشريرة" في الفيلم المرتقب من سلسلة "جيمس بوند"، خوفاً من أن تكون "أصولية دينية" أو "إرهابية ناطقة باللغة العربية" كما اعتادت هوليوود على تصوير معظم العرب والمسلمين في أعمالها.

وفي حديث لصحيفة "دايلي ميرور" البريطانية، قال مالك، الحائز جائزة "أوسكار"، إنّه اشترط على مخرج الفيلم كاري فوكوناغا أن "يضمن له بأن دور الشرير الذي سيؤديه لن يكون مرتبطاً بديانة أو عرق".

وأكد نجم فيلم "بوهيميان رابسودي": "الشخصية التي سأجسدها رائعة، لكني اشترطت ألا تُربط بعمل إرهابي يوحي بانتمائها لأيديولوجية أو دين محدد، فهذا ليس أمراً قد أستمتع به"، وأضاف: "أكدتُ للمخرج أنه يمكنه استبعادي إذا كان هذا هو سبب اختياري لأداء الدور".

خلال المقابلة نفسها، أشار مالك إلى أنّ سيناريو الفيلم المرتقب "شديد الذكاء"، لكن مصدراً كشف لصحيفة "ميرور" سابقاً أنّ نهاية شخصية مالك ستكون واحدة من أكثر النهايات ترويعاً، في تاريخ سلسلة العميل "007". كما أوضح المصدر نفسه أنّ شخصية مالك ستقتل خنقاً على يدي "جيمس بوند".

تجدر الإشارة إلى أنّ رامي مالك (37 عاماً) حاز إشادة عالمية واسعة، وفاز أخيراً بجائزة "أوسكار" عن دوره في فيلم "بوهيميان رابسودي" الذي جسّد فيه دور المغني في فرقة "كوين" البريطانية فريدي ميركوري.


ولا يزال الفيلم الجديد المرتقب من دون عنوان محدّد، ويُشار إليه بـ"جيمس بوند 25"، علماً أنّ موعد إطلاقه تقرّر في إبريل/ نيسان من العام المقبل. 

ويتولّى إخراج الفيلم الخامس والعشرين من السلسلة الشهيرة كاري جوجي فوكوناغا الذي تولى إخراج الموسم الأول من السلسلة التلفزيونية "ترو ديتيكتيف".

ويؤدي دور البطولة في الفيلم المرتقب دانييل كريغ الذي لعب الدور نفسه في آخر أربعة أجزاء من سلسلة أفلام "جيمس بوند".

وتعدّ هذه السلسلة إحدى سلاسل الأفلام الأطول والأنجح في تاريخ السينما منذ 1962، حين قام الممثل الاسكتلندي شون كونري ببطولة الفيلم الأول.

دلالات

المساهمون