لماذا تحول نهر روسي إلى لون الدم؟

08 سبتمبر 2016
الصورة
تكررت الظاهرة أكثر من مرة (فيسبوك)
+ الخط -



تناقلت تقارير إخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي صوراً لنهر في روسيا تحوّل إلى لون الدم. ما دفع السلطات الروسية إلى فتح تحقيق في الموضوع. وقال المتفاعلون إنها ليست المرة الأولى، إذ تكررت الظاهرة في يونيو/ حزيران الماضي، كما أنها تكررت في أكثر من مناسبة حول العالم.

وأوضحت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية أن الظاهرة وقعت في نهر دالدكان عند مدينة نوريلسيك، ويقع النهر قرب مصنع للمعادن، ما جعل أصابع الاتهام تتوجه إليه.


ورجّح مستخدمون تغيّر لون النهر إلى الأحمر اللامع إلى النفايات الصناعية التي تخرج من المصانع، بينما اقترح آخرون أن يكون السبب لا يتعدى تسرّب خام الحديد إلى المياه.


وإثر ذلك أعلنت وزارة البيئة الروسية عن فتح تحقيق في الواقعة. وستركز على فرضية تسرب من خط أنابيب تابع لشركة "نوريلسيك نيكل"، أكبر منتج لمعدني النيكل والبلاديوم في العالم.


من جهتها، نفت الشركة أي تسرب من مصنعها إلى مياه النهر. وقالت إن لون النهر طبيعي كعادته، ومع ذلك قالت إنها سوف تعمل على التقليل مؤقتاً من الأشغال في المصنع مع زيادة درجة الحذر.


وتعرف المنطقة بمستوى تلوثها الصناعي العالي، كما أنها مشهورة بظروفها المناخية القاسية، فهي ذات شتاء قطبي قارس، وظلام يدوم شهرين.

وكانت شبكة "إي بي سي نيوز" قد نشرت أن نهراً شمال الصين قد تحوّل بدوره إلى لون الدم عام 2014. وقال الأهالي آنذاك إن النهر كان عادياً في الخامسة صباحاً إلا أنه تحوّل إلى الأحمر القاني بعد أقل من ساعة. ولم تتوصل التحقيقات آنذاك إلى السبب الحقيقي وراء الظاهرة.

ورصد موقع "سيبريتوال ريسيرش فونديشن" الظاهرة حول العالم. وقال إن مياه البحار والأنهار والبحيرات قد تحوّلت إلى اللون الأحمر في أكثر من مناسبة. 

وقال الموقع إن المياه قد تحوّلت من قبل إلى اللون الأحمر في مياه الأمطار في كيرالا الهندية، ونهر بلاكستون وبحيرة أو سي فيشر في الولايات المتحدة، وفي مياه أزوف في أوكرانيا وشاطئ بوندي في سيدني الأسترالية، ومناطق أخرى. 

وعزا الموقع سبب تحوّل المياه إلى اللون الأحمر إلى عدة أسباب، أبرزها التلوث، وتحمّض المياه بسبب التغيّرات المناخية، وارتفاع تركيز الملح والطحالب الحمراء. 



(العربي الجديد)




دلالات

المساهمون