لليوم الثاني: المعارضة تصدّ هجوم النظام على الغوطة

لليوم الثاني: المعارضة تصدّ هجوم النظام على الغوطة

05 فبراير 2017
الصورة
النظام يحاول تحقيق تقدّم في الغوطة (حسن ناصر/الأناضول)
+ الخط -




تصدّت المعارضة السورية المسلّحة لهجوم من قوات النظام السوري على محور بلدة حوش نصري في غوطة دمشق الشرقية وقتلت نحو عشرين عنصراً، في حين قصفت قوات النظام مناطق مختلفة في سورية، موقعةً إصابات بين المدنيين.

وأعلن فصيل "جيش الإسلام" عن صدّ هجوم لقوات النظام السوري في جبهة حوش نصري، لافتاً إلى قتل عشرين عنصراً، وإعطاب دبابة لقوات النظام خلال ذلك. 

وأوضح "جيش الإسلام" أن الهجوم بدأ بتمهيد مدفعيّ، تلته عملية اقتحام بدبّابتين وعربة BMB على جبهة حوش نصري.

وتزامنت عملية الهجوم مع هجوم آخر في محور حوش الضواهرة، وذلك لليوم الثاني على التوالي، حيث تحاول قوات النظام، مدعومة بـ"حزب الله" اللبناني، تحقيق تقدم في الغوطة.

وذكرت مصادر أنّ المعارضة السورية المسلحة قامت بقطع خط الغاز المغذي لمحطة الناصرية في منطقة جيرود بالقلمون الشرقي في ريف دمشق الشمالي، وذلك رداً على اعتقال النظام فتاة من المنطقة، ما أدّى إلى انقطاع الكهرباء عن مناطق في دمشق وريفها.

وأوضح المتحدث باسم أركان جيش الإسلام حمزة بيرقدار على حسابه الرسمي، في موقع "تويتر" أنّ "مقاتلي جيش الإسلام أفشلوا هجوم النظام على المنطقة ولم يسمحوا له بالتقدم".

كذلك نشر القيادي صوراً لبطاقات عسكرية، قال إنها "عائدة لقتلى النظام الذين حاولوا التقدم مساء اليوم في غوطة دمشق الشرقية".

وجددت قوات النظام السوري استهداف مدينة حرستا في الغوطة الشرقية وبلدة بقين في ريف دمشق الشمالي الغربي، بالمدفعية والرشاشات، ما أدّى إلى إصابة مدني في بقّين، بحسب ما أفاد به الدفاع المدني في ريف دمشق.

كذلك جددت قوات النظام قصفها المدفعي على بلدة الغنطو، ما أسفر عن مقتل مدني، في حين شن الطيران الحربي غارتين على مدينتي كفرلاها وتلذهب في ريف حمص الشمالي، موقعاً جرحى بين المدنيين، وفقا لمركز حمص الإعلامي.

في سياق متّصل، قصفت قوات النظام السوري مدينة اليادودة في ريف درعا وبلدة علما بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، متسببة في أضرار مادية، كما طاول قصف مدفعي من قوات النظام بلدة كفرناها في ريف حلب الغربي.